الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي تعاني من الاكتئاب والحزن وتطلب الطلاق.. ما علاجها؟
رقم الإستشارة: 2343855

5253 0 150

السؤال

حدث خلاف بيني وبين زوجتي منذ سنة أدى إلى أني تعديت عليها بالضرب، ذهبت لأهلها وطلبت الطلاق، ولكني عالجت الموضوع تماما، ولكن بعد عودتها إلى البيت لاحظت تغيرات من حزن تطور إلى نوبات بكاء حادة، قلة أكل، عدم نوم إلا بالمهدئات، عدم الرغبة في الذهاب للعمل، ونوبات البكاء لا تتوقف، وبعد محاولات عديدة أخبرتني أنها أفشت سرا يخصني لأخيها في نوبة الغضب الأولى، ولكني سامحتها، وحاولت تهدئتها بكل الطرق، ولكن الحالة استمرت وزادت حتى أنها تصلي بدون رغبة، علما بأنها مواظبة على الصلاة والقرآن.

كنا في رمضان الماضي وطلبت الطلاق؛ لأنها رأت أنها لا تصلح كزوجة، وأصرت عليه إصرارا شديدا، وأخبرتني بخلافاتها مع والدها المتوفى وأنه يكرهها، وأنا أيضا كنت أعلم مدي حبها وارتباطها بوالدتها المتوفاة أيضا في سن صغيرة بعد رحلة عذاب من زوجها المتجبر على حد قولها، ومدى الظلم الذي تعرضوا جميعا له على يده، أخبرتها أني سأطلقها، ولكن بعد العلاج، وذهبنا لدكتور نفسي، فوصف لها ستيكان20 حبة واحدة مساء، استمرت عليه حوالي 35 يوما، وانقطعت عنه بعد أن تحسنت حالتها جدا، وعادت لطبيعتها ولكن بعد 10شهور حالتها جيدة وطبيعية.

ومنذ حوالي 3 أسابيع عادت لها نفس الحالة، ولنفس السبب القديم، وأخذت تؤنب نفسها، وعادت لها كل الأعراض وتتمنى الموت.

أرجو إفادتي في علاجها، حيث إننا رتبنا عمل حقن مجهري بعد شهرين ونصف بعد انتهاء فترة العلاج الذي بات اليوم بالفعل، وهو الجينيرا الجلوكوفاج 500، هل هناك علاج فعال في تلك الفترة قبل العملية، ولا يتعارض مع العلاج الذي تتناوله، حيث إنها لا تتناول أي علاج آخر؟ وهل الحمل يزيد الاكتئاب، فما الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Khled حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بعد قراءة استشارتك بهدوء وتروي أكاد أقول أن زوجتك تعاني من الاكتئاب -يا أخي الكريم-، وقد يكون من النوع الأول، الاكتئاب هو سبب المشكلة بينك وبينها؛ لأن الاكتئاب يحدث تغييرا في سلوك الزوجة، ولاحظت السلوك ولم تدر أنه اكتئاب وحصل ما حصل منك، والآن اتضحت الصورة بعد أن تم الطلاق وعادت لك.

واضح يا أخي الكريم أن زوجتك تعاني من اكتئاب، ولذلك يجب التصرف كهذا التصرف، الأولوية هنا لعلاج اكتئاب زوجتك يا أخي الكريم، وعادة المرأة عندما تكتئب وقد مرت على عدة حالات، أول شيء تفكر فيه تطلب من زوجها الطلاق؛ لأن الاكتئاب يعطيها إحساسا بعدم تحمل المسؤولية، وتريد أن تتحلل من مسؤولية الزواج، ولذلك تطلب الطلاق وتلح عليه.

فإذاً يا أخي الكريم يجب عليك التواصل باستمرار مع الدكتور النفسي لعلاج زوجتك، وطالما حصلت لها عدة نوبات فقد تحتاج إلى الاستمرار في العلاج لفترة طويلة، الحمل غالباً لا يؤدي إلى الاكتئاب، ولكن إذا كان الشخص عنده اكتئاب مسبق فيمكن أن يستمر أثناء الحمل، وهناك أدوية آمنه يمكنها الآن أن تعطى حتى أثناء الحمل لمعالجة الاكتئاب، إذاً يا أخي الكريم نصيحتي الشديدة لك بأن لا تهمل هذا الموضوع، يجب التواصل والاستمرار مع الطبيب، واتباع تعليماته، والاستمرار في الدواء، وعدم تركه لوحدكم، إلا لأوامر طبية، وكما ذكرت نسبة لتكرار الانتكاسات، فقد تحتاج زوجتك أن تستمر في العلاج لفترة طويلة.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً