الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد التواء الكاحل وفك الجبس شعرت بآلام وازرقاق وفقدان للتوازن!
رقم الإستشارة: 2347961

5422 0 135

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعرضت إلى التواء الكاحل، وبعد الالتواء مباشرة تورم كاحلي، وذهبت إلى الطوارئ، وبعد الأشعة أخبروني بعدم وجود كسر، تم تركيب الجبس، وبعد 10 أيام تم فكه، ولكنني لم أستطع المشي بسبب الألم، وظل التورم موجودا، مع وجود ازرقاق بسيط، والآن بعد مرور 15 يوما خفت حدة الأعراض، وعندما حاولت المشي شعرت بوجود الألم وعدم اتزان، وكلما وضعت الرباط الضاغط للكاحل أجد الازرقاق في بعض الأماكن.

سؤالي: هل سيزول هذا الورم والازرقاق مع مرور الوقت؟ وهل سيعود الاتزان طبيعيا؟ وكم هي المدة اللازمة لاستعادة قدرتي على المشي؟ علما أنني أعاني من الوسواس والقلق، ومشكلة كاحلي زادت من قلقي.

شكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ نبيل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

هناك درجات لتضرر الأربطة حول الكاحل عندما يحصل التواء في الكاحل:

- التواء من الدرجة الأولى: يحدث تمدد خفيف للأربطة، ينتج عنه بعض التضرر الذي يلحق بألياف الأربطة، والأعراض تكون: ألمًا خفيفا، وورما قليلا، ولا يوجد تحدد في الحركة.

-التواء الدرجة الثانية: يحدث تمزق جزئي في الأربطة المحيطة والمثبتة للكاحل، والأعراض هي ألم متوسط يشتد عند الضغط عليها، مع انتفاخ واضح للمفصل، وإعاقة للحركة، مع ظهور كدمات زرقاء وبنية اللون على الجلد، وعلى الأكثر إن التواء الكاحل عندك كان من هذه الدرجة، فقد ظهر انتفاخ وازرقاق.

- التواء من الدرجة الثالثة: ويحدث فيه تمزق كامل في الأربطة، والأعراض هي ألم شديد طوال الوقت، مع انتفاخ واضح في المفصل، وظهور كدمات على الجلد في معظم القدم، مع ازرقاق، ولا يستطيع المصاب المشي مطلقاً.

أما العلاج فيكون في المرحلة التي أنت فيها، وبعد وضع الجبيرة والكمادات الباردة ورفع الساق، فيكون بالتركيز على التأهيل، ويكون كالتالي: بإشراف المعالج الطبيعي، ثم يمكن أن تستمر عليها بنفسك، ويكون ذلك بإجراء مجموعة نشطة من الحركة أو الحركات التي يستطيع مفصل الكاحل السيطرة عليها دون مقاومة، ويمكن استخدام التمارين المائية، ثم يتم إضافة تمارين وأنشطة الطرف السفلي، وأنشطة التحمل؛ لزيادة قوة التحمل والتدريب على الإحساسات العميقة في القدم، وهو مهم جداً، وفي حال عدم وجود ألم يمكن إضافة تمارين أخرى، مثل تمارين خفة الحركة، والهدف منها هو زيادة قوة ونطاق الحركة والتوازن، وتحسين المفصل مع مرور الوقت.

يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية والتحفيز الكهربائي حسب الحاجة للمساعدة على تقليل الألم والتورم.

أما بالنسبة لسؤالك عن التورم والازرقاق؛ فإنه يزول مع الوقت، وعادة ما يحتاج من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع حتى يختفي الازرقاق والتورم، وإذا كان الالتواء من الدرجة الثالثة؛ فإنه قد يحتاج لفترة أطول، ويتم التماثل للشفاء خلال ثلاث مراحل:

المرحلة 1: ا تحتاج للراحة وحماية الكاحل والحد من التورم (أسبوع واحد)، أي أن المريض يحتاج لأسبوع من الراحة، ورفع الساق، ووضع كمادات الثلج لمدة 48 - 72 ساعة الأولى، ووضع جبيرة.

المرحلة 2: فهي الفترة التي يتم فيها استعادة القوة والحركة والمرونة (أسبوع واحد إلى أسبوعين).

المرحلة 3: في هذه الفترة العودة تدريجياً إلى الأنشطة المناسبة وممارسة تمارين خاصة (أسابيع إلى أشهر).

وكما ذكرت فإنه يتم التأهيل، وهو مهم جدا بإشراف المعالج الطبيعي، وعلى الأقل في البداية؛ حتى تتعرف على أفضل الأنشطة الحركية والتمارين التي تتدرج فيها؛ حتى يعود المفصل إلى طبيعته.

من المهم أيضا المتابعة مع الطبيب المشرف.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً