الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل اكتئابي بسيط أم متوسط أم شديد؟
رقم الإستشارة: 2351052

1744 0 90

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم بالبداية على هذا الموقع المميز والرائع، جعله الله بميزان حسناتكم.

أنا شاب عمري 26 سنة أقوم بالكثير من واجباتي الدينية -ولله الحمد-، كالصلاة والصيام والنوافل وما شابهها, قبل 3 سنوات أو أقل أصابني اكتئاب شديد بعد انتهاء علاقة عاطفية أتعبتني جداً، وقبل سنة ذهبت إلى طبيب نفسي، قال لي: أنت تعاني من الاكتئاب، ووصف لي علاجين (Lamictal 50 mg - Wellbutrin xl 150 mg)، فتحسنت كثيراً.

الأعراض التي أشعر بها الآن هي:

1- لا أستمتع كثيراً بالأشياء التي كانت تمتعني في السابق.

2- لدي صعوبات بالتركيز أحياناً.

3- في بعض الأوقات مثلاً أريد مشاهد برنامج أو مباراة، وعندما أشغل التلفاز أو الكمبيوتر أحس بالملل واغلقها، مع العلم أني أكون متشوقا لها منذ عدة أيام.

4- الرغبة الجنسية قلت معي بصورة ملحوظة.

5- أحياناً أشعر بأوجاع جسدية.

6- تبلد الإحساس.

بقية أعراض الاكتئاب من اضطراب النوم، أو الوزن، أو الأفكار الانتحارية، أو قلة الشهية للأكل، لا أشعر بها أبداً.

أرجو المساعدة في تصنيف الاكتئاب الذي أشعر به، هل هو بسيط أو متوسط، أو شديد، وما رأيكم بالأدوية المذكورة سابقاً؟ وهل تسبب إدمانًا أو خللاً بالمخ؟

أفيدوني بنصحكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مازن حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

لاكتئاب يُقيَّم بأنه بسيط أو متوسط أو شديد بعاملين رئيسيين:

العامل الأول هو: أعراض الاكتئاب ذاته، حِدَّتها ووجود أعراض معيَّنة، مثل الأفكار الانتحارية، أو التوقف عن الأكل، ومدى استمرارها في اليوم كلِّه، وهل هي يومية أو متقطعة.

العامل الثاني هو: تأثير هذه الأعراض على وظائف الشخص العملية الاجتماعية والعائلية، فلا بد من وجود العاملين معًا حتى يُحكم على الاكتئاب أنه بسيط أم متوسط أم شديد، ولا ندري ما هو تأثير هذه الأعراض على وظائفك -أخي الكريم-! هذا من ناحية الإجابة على تصنيف الاكتئاب.

الشيء الآخر: ذكرتَ أن الاكتئاب عندك بدأ بعد علاقة عاطفية عانيت فيها ما عانيتَ، وانتهت تلك العلاقة، وهنا هذا الشيء مهم في العلاج، العلاج هنا لا يكون في الأدوية فقط -أخي الكريم- بل يكون بالأدوية والعلاج النفسي معًا، طالما هذه الأعراض بدأت بعد علاقة عاطفية فتحتاج إلى علاج نفسي مع العلاج الدوائي.

أما سؤالك الأخير عن الأدوية؛ فهذه الأدوية لا تُسبب الإدمان، وليس بها مشاكل، ولكن لي تساؤل حول اللامكتال، اللامكتال هو مثبتٌ للمزاج وليس مضادًا للاكتئاب، ولذلك هو فعّال في الاكتئاب الوجداني ثنائي القطبية، وليس في الاكتئاب آحادي القطبية، أو الاكتئاب الذي نتج عن مشاكل حياتية تحدث.

وفقك الله، وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً