الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيس في الرحم جراء مرض السل، هل يؤثر على الزواج والإنجاب؟
رقم الإستشارة: 2352428

2430 0 116

السؤال

السلام عليكم

أصيبت خطيبتي بمرض السل غير المعدي في الصدر منذ مدة، مما استلزم دخولها المستشفى، وأخذ الدواء لمدة ستة أشهر كاملة.

أعادت التحاليل بعد ستة أشهر، فتبين وجود كيس في الرحم جراء المرض، ووصف لها الطبيب نفس الدواء لمدة شهرين، فما تأثير هذا الكيس أو المرض على الزواج والإنجاب؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ramzi حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

السل التناسلي عادة يحدث نتيجة إصابة الرئتين بالسل الرئوي، وقد يحدث بدون إصابة الرئتين، ويصيب أولاً قناتي فالوب أو قناتي التبويض، ثم ينتقل إلى بطانة الرحم وبقية أجزاء الجهاز التناسلي، وإذا تم علاج الجرثومة بشكل فعال وسريع يكون الضرر أخف، حيث إن السل التناسلي يؤدي إلى التصاقات بالبوقين، وتشوه الأنابيب والتصاقات بالرحم.

ولكن تأثير السل بسبب وجود الدورة الشهرية يكون وقتي، حيث بنزول الدورة يحدث انسلاخ لبطانة الرحم، وحسب فعالية العلاج يكون الضرر، لذلك فأثر السل الرحمي يتوقف على الضرر الذي حدث على الرحم والأنابيب.

وبالنسبة للحمل والإنجاب: في حال وجود التصاقات يمكن أن يعيق الإنجاب، ويسبب الحمل خارج الرحم، ولكن بعد تقنية الحقن المجهري وطفل الأنبوب لا توجد مشكلة، حيث يتم الإخصاب مباشرة بالرحم دون المرور بالأنابيب، فيتم زرع الأجنة ببطانة الرحم، وكلما كان العلاج سريعا وفعالا يكون الضرر أخف على الجهاز التناسلي.

أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يشفيها، ويرزقكما الذرية الصالحة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً