الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بانقباض في صدري أثناء الليل، ولا أعاني من أي مرض عضوي
رقم الإستشارة: 2357943

1548 0 114

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا رجل عمري 56 عاما، كل سنة في هذا التوقيت من كل شهر، وعند دخول الشتاء تراودني حالة بعد الدخول في النوم بثوان، حيث أشعر كأن صوت هواء شديد جدا في أذني، ولا أستطيع التحرك من السرير، ولا أستطيع أن أنادي على من حولي في المنزل، مع العلم أنني أسمع أصواتهم لبضع ثوان، ثم أقوم من على السرير، وأشعر أن دماغي مشتت جدا، ولا أستطيع التفكير في أي شيء، وأشعر بضيق في صدري.

يراودي شعور الخروج من البيت، ولا أطيق الجلوس في المنزل، ولا أطيق النوم مرة أخرى على السرير، أريد فتح الشبابيك، والوقوف أمامها، مع العلم أن الجو بارد جدا، وهذا يحدث لفترة زمنية معينة، حوالي نصف ساعة، بعدها أحاول الرجوع إلى النوم، لكنني أشعر بأرق شديد، مما يؤثر على حياتي وأشغالي.

عند قدوم الليل أشعر بانقباض في صدري، ولا أعاني من أي مرض عضوي، فما رأيكم بحالتي؟

بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ممدوح حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الظاهرة التي تمرّ بها -من وجهة نظري- هي نوع من الهلاوس الكاذبة، هذه الظاهرة تحدث في بعض الأحيان مع التغيرات الموسمية، وكذلك عند وجود إجهاد نفسي أو جسدي، تظهر هذه الظاهرة، وبما أنها مستصحبة بشيء من الضيق في الصدر، والشعور بالضجر واضطراب النوم، فالمكون النفسي هنا ظاهر جدًّا، وكثيرًا ما يكون الإجهاد النفسي -كما ذكرتُ لك- سببا في مثل هذه الحالات، والإجهاد النفسي غالبًا يكون سببه القلق، أو الانشغال بأمورٍ لم يستطع الإنسان أن يضع لها الحلول المناسبة أو يُواجهها.

أخي: في مثل عمرك لا بد أيضًا أن نتأكد من الصحة الجسدية، فأنا أنصحك بأن تقابل طبيبك -طبيب الأمراض الباطنية أو طبيب الأسرة- لتقوم بفحصٍ كاملٍ، ومن خلال الفحص الإكلينيكي، وكذلك الفحص المختبري تطمئن -إن شاء الله تعالى- على صحتك تمامًا.

للتخلص من هذه الظاهرة: ممارسة رياضة المشي سوف يكون مفيدًا لك، تجنب شرب الشاي والقهوة بعد الساعة السادسة مساءً أيضًا أرى فيه فائدة كبيرة، وفي ذات الوقت حاول أن تتجنب النوم النهاري، وقبل النوم حاول أن تكون في حالة استرخائية، فكّر فيما هو جميل، احرص على أذكارك، وهذا يُساعدك كثيرًا.

ويا -أخي الكريم-: ليس هنالك ما يمنع أن تتناول دواء بسيطا مفيدا لمثل هذه الحالات، الدواء الذي أرشحه يُعرف باسم (ميرتازبين)، هذا اسمه العلمي، ويُسمَّى تجاريًا (ريمارون)، وربما تجده تحت مسمَّى تجاري آخر في مصر، الجرعة المطلوبة هي نصف حبة فقط، 15 مليجراما، تتناولها ليلاً ساعتين قبل النوم، وتستمر عليها لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، بعد ذلك يمكنك أن تتوقف عنها.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً