الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من خمول وكسل شديدين، مع رجفة وخفقان من أقل مجهود، فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2360363

2242 0 104

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا سيدة متزوجة، أعاني من خمول وكسل شديدين، مع رجفة وخفقان من أقل مجهود، وصداع يلازمني منذ شهرين أسفل الرأس، وأعلى الرقبة.

أجريت تحليل الدم والغدة والضغط، وتخطيط القلب، وجميع التحاليل سليمة، بدأت أشعر بدوار وضعف التركيز، وألم أسفل البطن.

بالنسبة للتاريخ العائلي؛ لدينا مصابين بالغدة والضغط، فما تشخيصكم لحالتي؟

أرجو الإفادة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في حال عدم وجود فقر دم (يفضل أن تكون نسبة الهيموجلوبين في حدود أو فوق 12)، وعدم وجود كسل في وظائف الغدة الدرقية (متوسط الهرمون المحفز للغدة الطبيعي مابين 0.45 إلى 4.5)، وفي حال أن ضغط الدم طبيعي في حدود 120 / 80، أو أقل قليلا، فإن الخمول والكسل والخفقان قد يعود إلى حالة من الإرهاق البدني والذهني، وعدم أخذ قسط كاف من النوم، وإلى نقص فيتامين (د) وفيتامين B12، ولذلك من المهم فحص تلك الفيتامينات، وتناول العلاج حسب نتيجة االتحليل.

وفي حال تعذر التحليل يمكنك أخذ حقنة فيتامين (د) جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين د الأسبوعية، جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوع، ولا مانع من أخذ حقن مغذية للأعصاب مثل: neurobion يوميا بعد يوم عدد 6 حقن، ولا مانع من تكرارها مرة أخرى، ولا مانع من تناول كبسولات مسكن للألم وللصداع مثل celebrex 200 mg مرتين في اليوم لمدة 10 أيام، مع ضرورة تناول مجموعة من الفيتامينات مثل رويال جلي، وأوميجا 3 لمدة شهر إلى شهرين.

ومن المهم أخذ قسط كاف من النوم؛ لأن الجسم يفرز مواد مسكنة ليلا أثناء النوم، تسمى Endorphins وهي في الواقع مواد تشبه المورفين في تأثيرها الطبي على جسم الإنسان morphine-like chemicals دون أن يكون لها مضاعفات جانبية، ولذلك ننصحك بالنوم ليلا، والقيلولة لمدة ساعة أو أقل ظهرا، وسوف ينعكس ذلك على حالتك الصحية العامة -إن شاء الله-.

أما آلام أسفل البطن، فيفضل زيارة طبيبة نسائية، وعمل سونار على المبايض والرحم للامطئنان على عدم وجود أكياس وظيفية في المبايض، أو تليفات في الرحم.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً