الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب التكلم أثناء النوم وما علاجه؟
رقم الإستشارة: 2363664

2148 0 67

السؤال

السلام عليكم..

أعاني من التحدث أثناء النوم، وقول كل شيء أفعله، وأقول أشياء لا يصح أن تقال، وإذا كلمت أحدا في شيء ولا أحب أحدا أن يعرفه أتحدث به وأنا نائم، وهذا الأمر يزعجني جدا، ويضايق زوجتي جدا، وأنا لا أريد خراب بيتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mostafa حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك -أخي الكريم- في الشبكة الإسلامية..

الكلام أثناء النوم، والمشي أثناء النوم، والجاثوم، هذه ظواهر معروفة تحدث لبعض الناس، وتحدث للذكور أكثر من الإناث، كما أنها تتواجد وسط بعض الأسر، بمعنى أن العوامل الوراثية قد تلعب دوراً فيها، وهي تكثر في فترة اليفاعة والشباب الأولى، ثم تختفي، وربما تظهر أيضاً بعد تقدم السن، لكن تكون بشكل أقل، هذا هو التاريخ الطبيعي لهذه الظواهر أيها الفاضل الكريم.

وهنالك أمور تزيد منها وتثيرها، أهمها الإجهاد النفسي والجسدي، تناول الشاي والقهوة بكثرة، التدخين، وكذلك تناول وجبات دسمة من الطعام في وقت متأخر من الليل، وعدم المحافظة على أذكار النوم.

فيا -أخي الكريم- إذاً يجب تجنب الظواهر السلبية التي تحدثت عنها، لا تتناول الشاي والقهوة بعد الساعة السادسة مساء أبداً، إن كنت من المدخنين يجب أن تتوقف، عليك أن تحرص على أذكار النوم، وعليك أيضاً أن تتجنب النوم في أثناء النهار، وعليك أن تثبت وقت النوم، لا تكون من الذين يذهبون إلى الفراش في أوقات مختلفة ومتقلبة، تنظيم الساعة البيولوجية يساعد على استقرار النوم ويكون سليماً وهانئاً ودون اضطرابات.

الأذكار -أخي الكريم- مهمة جداً، وأنصحك أيضاً أن تمارس رياضة، أي نوع من الرياضة رياضة المشي سوف تساعدك كثيراً، وكذلك التمارين الاسترخائية، هذا هو العلاج الرئيسي لحالتك هذه، وحاول أن تكون أيضاً شخصاً معبراً عن نفسك ولا تقلق قبل النوم، كن مسترخياً، وما أجمل أن تتوضأ وتصلي ركعتين، وتحرص على الأذكار، يجب أن تتقن الأذكار وتكون متيقناً بها هذه مهمة جداً.

ويا -أخي الكريم- تناول دواء بسيطا مثل: الايميتربتالين، والذي يسمى تريبتازوال بجرعة 25 مليجرام ساعتين قبل النوم أيضاً سوف يفيدك، جربه لمدة شهر أو شهرين ثم توقف عن تناوله.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وأشكرك على ثقتك في إسلام ويب، وأسأل الله تعالى لك نوماً هادئاً وهنيئاً، ولا تنسى الأذكار، وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً