الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أدويتي النفسية تحتاج لتعديل؟
رقم الإستشارة: 2364792

2358 0 104

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أشكركم شكرا جزيلا على مجهوداتكم، وأسأل الله أن يجعلها في موازينكم.

أود أن يجيبني الدكتور/ محمد عبد العليم، باختصار شديد أنا مريضة باضطراب وجداني متمثل في كثرة الكلام وسرعته، مع العلم أنني أنام جيدا، ولست كثيرة الحركة، مع وسواس قهري، تواصلت معكم كثيرا، وأسير الآن على:
1- اولابكس 5 مل حبة مساء.
2- فافرين 50 مل حبة صباحا.
3- تجريتول400 حبة مساء.
4- بوسبار 10 حبة صباحا ومساء.

حالتي ليس لها وصف، لقد مررت على أطباء كثر، وتدهورت حالتي، ما أعاني منه باختصار هو شرود أو بلاهة، أو عدم تركيز، أو توهان، وهدوء شديد مع ردود أفعال بطيئة جدا جدا، لدرجة أنني أخشى أن تصدمني سيارة في الطريق؛ وذلك لشرود عقلي، ولقد قرأت عن تلك الحالة أنها قلق، فهل هذا قلق أم شيء متعلق بمرضي؟ ولقد قرأت أن السيروكويل جيد لعلاج القلق في حالات الاضطراب الوجداني.

مع العلم أن الطبيب خفض لي الفافرين فجعله 50 مل، بسبب أن كثرة الكلام أوشكت على الإقدام، أرجو تعديل الجرعات لي مع الاحتفاظ بنفس الأدوية خوفا من الانتكاسات أو العصبية الشديدة؛ لأنني شديدة العصبية بغير أدوية، ومن الممكن أن أؤذي الأشخاص.

لو أنني مصابة بالقلق أرجو إضافة دواء السيروكويل لي مع نفس الأدوية دون تغيير أي شيء منها لأنني لا أتحمل الانتكاسات، وذكر الجرعة المناسبة ومواعيدها، وطريقة إيقاف البوسبار.

هل الاولابكس يحتاج الزيادة؟ لأن الكلام بدأ يرجع؟ وإن كان نعم هل من الممكن أن أتناول 7.5 مل بحيث يمكن أن أتناول حبة 5 مل ونصف حبة 5 مل، وذلك لأن 10 مل من الاولابكس يزيد عدم التركيز والشرود وردود الأفعال البطيئة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ نهي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

الشيء الجيد أنك تحت إشراف طبي نفسي، وهذا أمرٌ جيد جدًّا، والذي أودُّ أن أقوله هو: أن الإكثار من الأدوية ليس أمرًا جيدًا، دواء أو دوائين بجرعة صحيحة هذا هو الأفضل، لأن كثرة الأدوية نفسها قد تؤدي بالفعل إلى الشعور بالهدوء الشديد، التوهان، وبُطئ ردود الأفعال، وهذا هو الذي وصفته بالشرود والبلاهة، ليس هنالك بلاهة، إنما ضعف في الاستجابات يظهر على هذه الكيفية التي تحدثت عنها.

ناقشي موضوع الأدوية مع طبيبك، هذا أفضل، وعقار (سوركويل) بالفعل متميِّز لتحسين النوم، وعلاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية، لكن الجرعة يجب ألَّا تقلّ عن مائتي مليجرام ليلاً، وأنا أحاول أصف السوركويل بطيء الإفراز، لأنه لا يزيد النوم كثيرًا.

فإن كان قرارك هو تناول السوركويل ففي هذه الحالة لا داعي لتناول الأولابكس، لأنهما دوائين متقاربين جدًّا، والإكثار من الأدوية - كما ذكرتُ لك - ليس أمرًا حكيمًا.

الفافرين بجرعة خمسين مليجرامًا جرعة جيدة، لكن يُفضّل أن يتم تناولها ليلاً أيضًا.

التجراتول - أختي الكريمة - إذا تتناولين جرعة واحدة - وهي أربعمائة مليجرام - يجب أن يكون من نوع التجراتول بطيء الإفراز، لأن التجراتول العادي لا يبقى في الدم أكثر من 12 ساعة، وفي هذه الحالة يجب أن يتم تناوله كجرعتين، أي مائتي مليجرام صباحًا ومائتي مليجرام مساءً.

وشاوري طبيبك أيضًا في الانتقال من التجراتول إلى الدباكين كرونو، لأن الدباكين أكثر فعالية في الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية.

البسبار دواء بسيط، ويُعالج القلق، ولا تتقوفي عنه دون استشارة طبيبك، وسحبه سهل جدًّا، تُخفّض الجرعة إلى خمسة مليجرام صباحًا ومساءً لمدة أسبوعين، ثم خمسة مليجرام صباحًا لمدة أسبوعين آخرين، ثم يتم التوقف عن تناوله. هذا هو الذي أقترحه بالنسبة لحالتك.

أما إذا كنت تودين التعديلات كما هي فيمكن أن ترفعي الأولابكس إلى سبعة ونصف مليجرام، وفي هذه الحالة لا داعي لتناول السوركويل، أو إذا كان لابد من تناوله فيجب ألا تزيد الجرعة عن خمسين مليجرامًا ليلاً، ابدئي بخمسة وعشرين مليجرامًا، ثم بعد ذلك يمكن أن ترفعي الجرعة إلى خمسين مليجرامًا كجرعة قصوى.

لكن أنا بصفة عامة لا أفضل تناول الدوائين مع بعضهما البعض، وأقصد بذلك الأولابكس والسوركويل.

أيتها الفاضلة الكريمة: ممارسة الرياضة ستفيدك كثيرًا، سوف تؤدي إلى نشاط جسدي، تُحسِّن التركيز، وتُفعل من ردود الأفعال. التواصل الاجتماعي، تلاوة القرآن الكريم... هذه كلها تُنشِّط الذاكرة وسرعة الاستيعاب عند الإنسان. احرصي على النوم الليلي، وتجنبي النوم النهاري، هذا أيضًا مهم. التواصل الاجتماعي المفيد والجيد والإيجابي فيه خير كثير.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً