الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من تأخر ظهور العلامات الذكورية بعد بلوغي بخلاف أشقائي، فما المشكلة؟
رقم الإستشارة: 2365230

1286 0 93

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 22 سنة، طولي 177، وزني 76، أعاني من بعض الأعراض التي تزعجني حقيقة، وهي:
1- قلة شعر الشارب والذقن جدا حيث الفرق ملحوظ بيني وبين زملائي، مع العلم أنها ليست وراثة من جهة الأب والام، بل يوجد من أقاربي من كانوا أصغر مني كبروا وظهرت لهم الشوارب.

2- (الصوت) صوتي ليس أنثوي، ولكن مثل الفتيان وليس عميقا أبدا، وأيضا هناك من أقاربي من كانوا أصغر مني أصبحت أصواتهم أكثر خشونة وعمق، وهذا الشيء سبب لي إحراجا حقا.

3- حجم القضيب والخصية، القضيب طوله تقريبا 11 سم وعرضه 10 سم، قرأت أنه طبيعي ولكن لست مقتنعا؛ لأن شكله ملفت، وأيضا مع اختلاف الوضعيات يصبح أصغر من ذلك، مع العلم أن الرغبة الجنسية جيدة، والانتصاب جيد، ولكن المحافظة عليه صعبة قليلا.

4- توزيع الدهون أكثر شيء مسبب لي إحراجا، حيث جميع الدهون متمركزة في الأرداف بشكل مخجل لعدم التناسق، أي أن الخصر نحيل، ويوجد في البطن والصدر ولكن أخف.

5- كتلة العضلات والبنية الجسدية ضعيفة.

بدأت أشك في إصابتي بمتلازمة كلاينفلتر بسبب الأعراض التي ذكرتها، وهذه أيضا:

أطرافي طويلة بشكل ملحوظ، حيث أن الجذع قصير ولا يوجد تناسق بعكس أشقائي، والحوض عريض ليس كثيرا ولكن مقارنة بأكتافي وصدري أراه عريضا، لدي تشوه في الركبة عندما ولدت كانت ركبتي مقوسة للخارج ومع التشميس خفت كثيرا، ولكن مازالت ملحوظة، ولدي الآن احتكاك في الركبة، وعندما أسجد تتقوس ركبتاي للداخل، شعر الجسم متوسط أقرب للخفيف، مع العلم أن شعر الإبط والعانة كثيفان، وشعر العانة على شكل مثلث للأعلى.

أجريت هذه الفحوصات للتأكد:
FSH : 6.9 و متوسط المختبر 1.5 - 12.4
LH : 7.8 و متوسط المختبر 1.7 - 8.6
Prolactin :42.36 و متوسط المختبر 4.4 - 15.2
هرومون التوستيرون الحر: 0.342 ومتوسط المختبر 0.198-0.619
هرمون الاستروجين : 27 ومتوسط المختبر 11 - 44

هل هناك احتمالية إصابتي بمتلازمة كلاينفلتر، إذا لا، هل هناك علاج للأعراض التي ذكرتها وتستدعي أن أذهب إلى طبيب غدد صماء؟

أشكركم حقا على الجهود المبذولة، وأسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لديك معظم علامات البلوغ الطبيعية، ونتائج تحاليلك طبيعية، لا يوجد لديك علامات تدل على أنك مصاب بمتلازمة كلاينفلتر.

إليك بعض المعلومات الأولية والأساسية عن هذه المتلازمة:
متلازمة كلاينفلتر (Klinefelter's syndrome) هي مرض وراثي نتيجة لوجود كروموزوم أنثوي زائد عن الذكور العاديين، أي أن لديهم XXY بدلا من XY، وتحدث نتيجة عدم انتظام في توزيع الصبغيات أثناء عملية الانقسام للبويضات في الأنثى، وهذه تظهر عند عمل التحاليل الوراثية، ومن أعراض هذه المتلازمة نحافة الجسم / طول القامة، زيادة حجم الثديين، وعضلات الجسم تكون إلى حد ما أنثوية، طول الأطراف أكثر من الطبيعي، شعر العانة يكون كشعر العانة للأنثى، العقم: وذلك نتيجة غياب الخلايا المولدة للحيوانات المنوية لديه، التأخر العقلي وصعوبة في التعلم والفهم، صغر أو ضمور الخصيتين، وصغر القضيب، ضعف في الانتصاب، وضعف الرغبة الجنسية، وبالتالي نستطيع القول أن كل ما جاء في استشارتك يوضح أن مراحل البلوغ عندك في طريقها للاكتمال بعون الله تعالى.

يحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً