الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك علاقة بين حساسية الصدر والارتجاع المريئي؟
رقم الإستشارة: 2366814

4168 0 90

السؤال

السلام عليكم

أود الاستفسار عن بعض الأمور، وأتمنى أن أجد جوابا شافيا بارك الله فيكم.

1. ما هي العلاقة بين حساسية الصدر والجيوب الأنفية وبين الارتجاع المريئي أو التهاب المعدة؟ وهل يمكن أن يكون الارتجاع سببا لحدوث الربو والحساسية؟ وهل الارتجاع مسبب رئيسي؟

2. أشعر بتنميل الأطراف ورجفان بالأقدام، وتعرق وألم بالظهر والرقبة والعصعص لفترة، وتخف الأعراض عند النوم بشكل يومي، فما هو السبب؟

3. تعب وإرهاق من أقل جهد، وضيق تنفس، وبلغم صباحي، وانسداد بالأنف وألم بالصدر؟

4. هل التوتر سبب فيما سبق؟

5. وزني مثالي وشهيتي عادية، وقوة الدم 11.5.

6. السؤال الأهم: قمت بعمل تنظير قبل سنتين، وتبين التهاب بسيط بالمعدة، وطوال سنتين أستعمل امبرازول بشكل شبه يومي حسب الحاجة، فهل هناك خطر من استخدامه لسنوات بشكل يومي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Reem حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الارتجاع يمكن أن يوصل السوائل الحمضية إلى الرئة، فيسبب السعال، وبخاصة في الليل أو عند الاستلقاء على الفراش لفترات طويلة، كما يمكن أن يتسبب في الصفير والربو، ويمكن أن يسبب انسداد الأنف وبخاصة ليلا.

وجود التهاب بالمعدة يمكن أن يفاقم الارتجاع، والذي بدوره قد يفاقم الربو والحساسية، ولكن لا يعتبر الارتجاع سببا للحساسية، ولكن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية أكثر عرضة للارتجاع، والذي بدوره إذا لم يعالج بالطريقة الصحيحة قد يسبب تفاقم أعراض الحساسية المختلفة.

يمكن للارتجاع أن يتسبب في الإحساس بالإرهاق المزمن، بسبب قلة النوم أو عدم انتظامه، مما يؤثر بشكل كبير على النشاط خلال اليوم، وأما التوتر فيمكن أن يحدث بسبب الارتجاع أو القولون العصبي، كما يمكن للتوتر أن يفاقم الأعراض.

لابد من المحافظة على الوزن المثالي، فزيادة الوزن من الأسباب الرئيسية للارتجاع، كما أن الهيموجلوبين طبيعي، وهذا أمر جيد.

لا ينصح الأطباء باستخدام عقاقير علاجات الحموضة لفترات طويلة، بسبب الأعراض الجانبية، فهي تؤثر على المناعة المتعلقة بحمض المعدة، وذلك بسبب تقليل الحمض بصورة دائمة، وكذلك على العظام، وقد تتسبب هي نفسها في أعراض في الجهاز الهضمي.

أما بالنسبة للتنميل والرجفان والألم: فهذه يجب عرضها على طبيب متخصص، والتأكد من عدم وجود مشكلة عضوية كنقص الكالسيوم وفيتامين دال، أو مشاكل بالجهاز العصبي المركزي، وإذا ما كانت كل الفحوصات سليمة فيمكن كذلك للتوتر والقلق من إحداث مثل هذه الأعراض.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً