الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب ارتفاع هرمون الحمل في الدم إلى 7؟
رقم الإستشارة: 2368053

4675 0 89

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

تم تأخير الدورة يومين، ثم نزل دم على هيئة نقط خفيفة أول يوم ثم ثاني يوم نزل دم كثير، وبعد نزول الدم بثلاثة أيام كانت نسبة هرمون الحمل في الدم 7 ، على الرغم أن هذا التحليل بعد الإبرة التفجيرية بـ17 يوما، مع العلم أنه كانت نسبة التحليل في اليوم الثاني من الدورة 2، وكنت قد أخذت إبرة تفجيرية أيضا، والنسبة الطبيعية عندها في حالة عدم وجود حمل هي 2، ما سبب ارتفاع هرمون الحمل إلى هذه النسبة الشهر السابق؟ هل هذا حمل ولم يتم تعشيش البويضة أم ما السبب؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد نوح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم- أيها الفاضل- فمن الممكن أن يكون قد حدث حمل عند زوجتك, لكنه في مثل هذه الحالة يسمى بـ(الحمل الكيميائي), والحمل الكيميائي هو الحمل الذي يحدث فيه إلقاح للبويضة، لكنها لا تتمكن من الوصول إلى مرحلة التعشيش, فعندما يحدث تعشيش يكون مستوى الهرمون فوق الـ 25 وحدة, وعند موعد الدورة التي يعتقد بأن الحمل قد حدث فيها, فإن مستوى الهرمون يكون على الأقل 100, لذلك فالحمل الكيميائي لا يعد حملا ولا إجهاضا.

وبالطبع هنالك احتمال لأن يكون قد حدث حمل؛ لأن رقم 7 ليس بعيدا عن المستوى الطبيعي للهرمون وهو 5, كما أن رقم 5 يعتبر رقما وسطيا, أي قد يكون أعلى أو أخفض من ذلك بقليل رغم عدم وجود الحمل, وأيضا قد يختلف مستواه عند نفس السيدة من يوم إلى يوم, ولذلك فحتى لو كان مستوى الهرمون لدى زوجتك في الدورة السابقة 2, فقد يتغير في نفس اليوم في هذه الدورة بشكل طبيعي.

باختصار - ايها الفاضل- قد يكون حدث حمل عند زوجتك، و قد لا يكون, ومن الصعب الجزم بأي من هذين الاحتمالين؛ لأن مستوى التحليل قريب جدا من المستوى الطبيعي وهو دون الحد الذي يحدث عنده التعشيش, ولكن حتى إذا افترضنا بأنه قد حدث حمل, فسيكون عبارة عن حمل كيميائي, كما سبق وذكرت.

أسأل الله عز وجل أن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً