الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النوم والجوال يعبثان بوقتي ودراستي.. ما الحل؟
رقم الإستشارة: 2369660

1101 0 69

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني: عندي مشكلة جدًا معقدة ( بنظري )، وحاولت التخلص منها كثيرًا، ولكن كل المحاولات باءت بالفشل، أنا طالب طب سنة ثانية في الجامعة ( سنة أولى في الكلية من بعد التحضيرية )، واجهت مشكلة عنيدة وهي متعلقة بالدراسة والمذاكرة، خرجت من الثانوية بأفضل معدلات التميز والنجاح، لكني اصطدمت في الجامعة، وكأني لا أعرف كيف أدرس أو أذاكر، أصبحت مهملًا بكل ما تعنيه الكلمة مما أدى إلى رسوبي في بعض المواد.

نظمت وقتي كثيرًا، ولكن كل محاولاتي باءت بالفشل، وكنت في الوقت الذي جعلته للمذاكرة، إما أنعس وأنام، أو أبقى على الجوال أتصفح السوشال ميديا دون فائدة تذكر.

حدثت نفسي كثيرًا وتكلمت مع نفسي مرارًا وتكرارًا، لكني أظن أنني اعتدت على معاتبة نفسي، فلا أسمع لعتاب، ولا أقبل بنصيحة للأسف، حتى أصبحت المذاكرة عندي أثقل من حمل الدنيا وما عليها.

من الجانب الديني أنا الحمد لله أصلي الصلوات في أوقاتها، وأقرأ القرآن كثيرًا حتى أني أقرأ في اليوم ما لا يقل عن ساعة من كتاب الله الحكيم.

واقعًا هذه المشكلة جعلتني أفقد الثقة بنفسي حتى كاد يجن جنوني، وحتى أني شككت بقدراتي على الرغم من أني دخلت التخصص، وأنا محب له لا مجبر، ولا أحب تخصصا غيره، وأنا أرى أن الطب هي حياتي ولا شيء آخر.

لكن أصبح الأمر أكثر تعقيدًا كلما هممت للمذاكرة جاءتني الروادع النفسية تلقائيًا، فلا أعرف ما أفعل وأنا في هذا المقام استعنت بالله وتوكلت عليه، وقررت أن أطرح مشكلتي هنا لعل الله يجعل الخير منكم، أو لعل الله هداني إليكم، فأحصل على الإجابة التي تشفي صدري وتقيم أمري.

والحمد لله رب العالمين.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد العزيز الخالدي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك -أخي الكريم- وردا عل استشارتك أقول:
لست أدري فيما إذا كانت المواد المقرر عليكم في الكلية سهلة ومفهومة لديك أو بينها وبين ما تعلمته في الثانوية العامة بون شاسع؛ لأن الفارق الكبير يوجد فجوة، ومن هنا يتعقد الطالب نفسيا، ويؤثر ذلك على تحصيله العلمي.

هل ترى أن الأساتذة يوصلون إليك المعلومة بيسر وسهولة، أو أنك ترى صعوبة في توصيل المعلومات؟

هل تكون حاضر الذهن أثناء الدراسة، أم أنك تبقى شارد الذهن وفكرك خارج القاعة الدراسية؟ هل التصقت بزملائك المجدين والمتميزين وذاكرت معهم أم أنك تعيش منعزلا عن كل الزملاء؟

قد يبرز الطالب أثناء المقابلة واختبارات القبول وفي بداية الدراسة، ويكون متميزا فيصاب بعين من أحد زملائه، أو حسد من غيرهم من أصحابك، فتظهر عليه آثار التعب والإعياء وشرود الذهن وقلة الفهم، فالعين حق فقد ثبتت الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في الإصابة بالعين، فمن ذلك ما في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرني أن أسترقي من العين " وأخرج مسلم وغيره عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين، وإذا استغسلتم فاغسلوا)، وفي حديث أسماء بنت عميس قالت: يا رسول الله، إن بني جعفر تصيبهم العين، أفنسترقي لهم؟ قال: (نعم ، فلو كان شيء سابق القدر لسبقته العين).

وفي مسند الإمام أحمد عن سهل بن حنيف أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج وسار معه نحو مكة حتى إذا كانوا بشعب الخرار ( اسم موضع ) من الجحفة اغتسل سهل بن حنيف، وكان رجلا أبيض حسن الجسم والجلد، فنظر إليه عامر بن ربيعة أحد بني عدي بن كعب، وهو يغتسل فقال: ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة، فلبط سهل، فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقيل: يا رسول الله، هل لك في سهل والله ما يرفع رأسه، قال : هل تتهمون فيه من أحد؟ قالوا: نظر إليه عامر بن ربيعة، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عامرا فتغيظ عليه، وقال: علام يقتل أحدكم أخاه، هلا إذا رأيت ما يعجبك برَّكت، ثم قال له: اغتسل له، فغسل وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح، ثم صب ذلك الماء عليه يصبه رجل على رأسه وظهره من خلفه، ثم يكفأ القدح وراءه، ففعل به ذلك، فراح سهل مع الناس ليس به بأس.

أنصحك أن تبحث عن راق أمين وثقة لتشخيص حالتك فإن تبين أنك قد أصبت بالعين، أو الحسد، وكنت تتهم أشخاصا محددين فالعلاج الناجع في مثل هذه الحال أن يطلب منهم أن يغتسلوا كما مر في الحديث، وإن لم تكن تتهم أحدا بعينه فعليك بالرقية حتى تبرأ بإذن الله تعالى ويمكنك أن ترقي نفسك بما تيسر من الآيات القرآنية والأدعية المأثورة فقد قال عليه الصلاة والسلام: ( لا رقية إلا من عين أو حمة )، والحمة اللدغة وجاء جبريل يرقي النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: ( باسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، باسم الله أرقيك ).

في حال تبين أنك غير مصاب بعين أو حسد، فأنصحك أن تغير تخصصك إلى تخصص مقارب فلعل الله يفتح عليك ويزول ما بك.

وثق صلتك بالله تعالى واجتهد في تقوية إيمانك بكثرة العمل الصالح، وتضرع بين يدي الله تعالى وأنت ساجد بالدعاء، وسله أن يفتح عليك، وأن يفرج همك، ويزيل عنك ما تجده وأكثر من دعاء ذي النون فما دعا به أحد في شيء إلا استجاب الله له يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دَعْوَةُ ذِي النُّونِ إِذْ دَعَا وَهُوَ فِي بَطْنِ الحُوتِ: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، فَإِنَّهُ لَمْ يَدْعُ بِهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ فِي شَيْءٍ قَطُّ إِلَّا اسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ).

الزم الاستغفار، وأكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك من أسباب تفريج الهموم ففي الحديث: (مَنْ لَزِمَ الِاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا، وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) وقال لمن قال له أجعل لك صلاتي كلها: (إِذًا تُكْفَى هَمَّكَ وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ).

للذنوب أثر كبير في التحصيل العلمي، ولذلك أمر الله بالتقوى لمن سلك طريق العلم خاصة قال تعالى: (واتَّقُوا اللَّهَ ۖ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)، وأنا هنا لا أتهمك بشيء ولكن من باب التذكير، وإلا فكلنا أصحاب ذنوب نسأل الله تعالى أن يعافينا ويتوب علينا.

نسعد بتواصلك، ونسأل الله تعالى لك التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً