الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجود حبيبات على الغدة الدرقية، ما تشخيصها؟
رقم الإستشارة: 2370453

8703 0 83

السؤال

السلام عليكم دكتورنا الفاضل
أنا صاحبة الاستشاره رقم 2369306

‎عملت تحاليل وتبين أن عندي زيادة إفراز في هرمون الغدة الدرقية، وزيادة خفقان القلب، وأخذت دواء الإنديرال، ‎وعملت التراساوند للرقبة، ووجد حبيبات على جوانب الغدة، فطلب الدكتور صورة مسح ذري، ليعرف نوعها ويحدد العلاج.

‎لكن لم تظهر الحبيبات ولا الغدة في الصورة؛ لوجود التهاب حاد في الغدة الدرقية، وطلب استشاري الأشعة أن أعيد الصورة بعد ستة أسابيع.

‎أنا أتابع حاليا عند دكتور باطني، أعطاني فقط علاج البروفين لمدة أسبوع، وطلب مني إعادة تحليل الدم وصورة الالتراساوند بعد أربعة أسابيع؛ للتأكد من استمرار وجود ارتفاع هرمون الغدة الدرقية، وفي حال لا زالت الحبيبات موجودة، سوف يتم أخذ خزعة منها؛ لمعرفة نوعها والعلاج اللازم.

مع العلم أني لا زلت حتى مع البروفين جدا متعبة، كل عظم جسمي ورأسي يؤلمني، ولا توجد شهية للأكل.


سؤالي لحضرتكم: ما هي احتمالية اختفاء هذه الحبيبات بعد علاج الالتهاب؟ ونصيحتكم هل أتابع مع دكتور غدد، أو أن إجراءات الطبيب الباطني سليمة في تسلسل العلاج؟

شكرا جزيلا، جزاكم الله الجنة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رنا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

زيادة إفراز هرمونات الغدة الدرقية T3 & T4، مع انخفاض حاد للهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH إلى أقل من 0.45، يعني أن هناك نشاطا في وظائف الغدة الدرقية، ومن الأعراض الرعشة وتسارع نبض القلب أو الخفقان وجحوظ في العينين في بعض الأحوال، وقد يحدث نوبات من الإسهال، ومع عمل سونار على الغدة يتم التشخيص الدقيق، ولذلك ننصح بالكشف الطبي عند طبيب غدد صماء وباطنة، والتعامل مع مختبر معروف عنه النتائج الجيدة.

ولتشخيص النشاط الزائد للغدة الدرقية يجب فحص الهرمون المحفز للغدة، وهو Thyrotropin ويسمى thyroid-stimulating hormone (TSH)، والنشاط الزائد للغدة ليس مرضا واحدا، ولكن عدة أمراض وهي Graves' disease ومرض toxic multinodular goiter or toxic adenoma، وهناك الأورام التي تنشط في الغدة، ولذلك من الضروري التشخيص من خلال التحاليل والسونار، بالإضافة إلى أخذ عينة من الغدة لتأكيد التشخيص، وعبارة وجود حبيبات ليس لها مدلول طبي، ولا تشير إلى وجود مرض محدد.

وعلاج نشاط الغدة يتم من خلال ثلاث اختيارات: وهي الأدوية anti-thyroid drugs، والدواء الأفضل هو Methimazole والاسم التجاري هو Tapazole من حيث المضاعفات الجانبية والجرعات المستخدمة، والهدف الأساسي من علاج نشاط الغدة هو وقف إنتاج المزيد من هرمون الثيروكسين في الدم.

والاختيار الثاني هو الجراحة surgery، وتعتمد على إزالة جزء كبير من الغدة، ثم تناول هرمون الثيروكسين فيما بعد، وجراحة الغدة الدرقية متطورة، ومسألة قطع عصب الصوت نادرة، والأمر يعتمد على كفاءة الجراح.

والثالث هو اليود المشع radioactive iodine (RAI): عند امتصاصه يؤدي إلى تدمير الخلايا التي تنتج الهرمون، ولذلك فإنه جرعات محددة تنتهي بانتهاء الغرض منها، وهو تدمير الخلايا التي تفرز الهرمون، ويحتاج إلى تناول الهرمون البديل فيما بعد أيضا، والاختيار والمفاضلة تتم مع استشاري الجراحة واستشاري الغدد الصماء؛ لتحديد الطريقة الأفضل للعلاج.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً