الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شكل رأسي يسبب لي العزلة والانطواء.. هل هناك حل؟
رقم الإستشارة: 2371952

1020 0 60

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله
مبارك عليكم الشهر وعلى جميع الأمة العربية والإسلامية.

مشكلتي هي أن شكلي سيء، وبالخصوص الرأس، وهذا سبب لي إزعاجا وقهرا، ووسواسا، فلقد أصبحت لا أسير في الأماكن العامة لخوفي من نظرات الناس أو ضحكهم علي، صرت وحيدا، حتى علاقة مع فتاة لم أستطع، ومن تقبل أصلا برأس كبير مثل رأسي، أصبحت خجولا جدا وأصبحت وحيدا، وأصبحت موسوسا، وإذا نظر إلي أحد أنزعج، فهل هناك حل إذا كان لا يوجد؟ فأنا أفكر في العيش في غابة وحدي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هون عليك، وقلل من الحساسية الشديدة تجاه شكلك، وشكل رأسك بصفة كبيرة، معظم الناس لا يتعاملون مع غيرهم بالأشكال يا أخي الكريم، بل بالشخصيات، وكثير من الناس الذين يمكن أن يعتبروا وسيمين فرضوا حضورهم وقبولهم على الآخرين بقوة شخصيتهم، فالمشكلة ليست في شكلك يا أخي الكريم، بل في ضعف شخصيتك التي أدت إلى أن تتوارى عن الناس بسبب مشكلة بسيطة، معظم الناس قد حتى لا ينظرون إلى شكلك ولا إلى شكل رأسك.

وحتى النساء التي تتكلم عنهن لا يتزوج النساء بالرجال فقط لوسامتهم، لأسباب أخرى كثيرة، ومنها قوة الشخصية والأمانة وهلمّ جرا، فيا أخي الكريم عليك بتقوى الله، وقبول نفسك والانطلاق في الحياة بصورة عادية، وفرض شخصيتك على الناس، وأنا على ثقة كبيرة بأنك سوف تتغير نظرتك إلى نفسك بمجرد أن تتقبل أنت نفسك وخلقك الذي خلقك الله عليه، ولا تنظر إلى مظهرك، وإلى شكلك، بل انظر إلى داخلك وما تمتاز به من مشاعر وأفكار وانطلق في الحياة.

وفقك الله، وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً