الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حامل وأعاني من نزول ملونة، فبماذا تنصحوني؟
رقم الإستشارة: 2372283

1413 0 53

السؤال

السلام عليكم.

آخر دورة لي كانت يوم 19 إبريل، أجريت اختبارا منزليا وكان إيجابيا قبل موعد الدورة الذي كان من المفروض يوم 16 مايو، بحكم دورتي فيها 27 يوما.

منذ يوم 12 مايو كانت تنزل مني إفرازات بلون بني مزهر فاتح، وكأن إفرازاتي الطبيعية تلونت، يوم 17 مايو كلمت طبيبي وقال بأنه لا يوجد شيء يستدعي القلق طالما مجرد إفرازات وليست حمراء، فقط علي بالراحة، وفعلا التزمت الراحة التامة لمدة يومين، وتوقفت الإفرازات تماما.

ثم رجعت إلى عملي حتى يوم أمس 22 مايو، تعبت من العمل بحكم بقائي واقفة في عملي لمدة 8 ساعات متواصلة، وتضايقت من مشكلة في العمل، فنزفت دما أحمر ليس كثيرا، لكن كان عبارة عن أربع بقع كبيرة بحجم راحة اليد للواحدة، ثم توقف وبقيت قطرات بنية حتى الساعة.

موعدي مع الطبيب بعد 10 أيام، أنا جدا قلقة، وخاصة أني مررت بتجربة الحمل بكيس فارغ، وكانت أعراضها مشابهة لهذه الحالة.

أرجوكم بماذا تنصحوني؟ هل يجب أن ألتزم بالراحة؟ أو ما الحل؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فحسب آخر دورة أنت في الأسبوع السادس، وفي بداية الحمل يمكن أن يحصل نزف بسيط أو تمشيح، وخاصة فترة التعشيش، ولكن الدم يكون خفيفا أو على شكل خيوط أو مشحات ثم يختفي، ويمكن حالياً مراقبة تطور الحمل بإجراء تحليل لهرمون الحمل، ومن المفترض في حال كان تطور الحمل طبيعيا أن تتضاعف قيمة التحليل كل يومين، ويمكن أيضاً إجراء تصوير تلفزيوني للحمل للتأكد من سلامة وتطور كيس الحمل، ومن المفترض تشكل المضغة وبدء النبض بالأسبوع6-7.

وبالنسبة للحمل السابق بكيس حمل فارغ أو بيضة رائقة: وهو عبارة عن عدم تشكل الجنين داخل كيس الحمل بسبب خلل مورثي، وهو ليس بالضرورة أن يتكرر، فهو عبارة عن طفرة.

لذلك يمكن الانتظار للكشف عن الحمل والراحة التامة والامتناع عن الجماع خلال هذه الفترة حتى يتم الكشف عن حيوية كيس الحمل بالسونار، والمتابعة مع طبيبتك الأخصائية.

يمكنك حالياً تناول دوفاستون حبة صباحاً ومساءً، وهو هرمون بروجسترون لتقوية وتماسك بطانة الرحم ومثبت للحمل.

بارك الله فيك، ورزقكم الذرية الصالحة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً