الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أقنط من الزواج منها أم أسأل الله أن يزوجني إياها؟
رقم الإستشارة: 2381297

1606 0 87

السؤال

السلام عليكم

أنا مدرس قرآن في إحدى البلاد الغربية، ومتزوج -ولله الحمد- ولي أطفال، وقبل عامين أتت لي فتاة تريد أخذ القرآن مني فأنا مجاز -والحمد لله-.

أدرجتها في قائمة الطالبات، وبدأت تقرأ القرآن علي حتّى ختمت وأتقنت، الفتاة ذات دين وخلق وجمال، كما أن هناك في فصلي فتيات أخرى ذوات دين وخلق، في بداية الأمر لم أكن أنوي أن أتزوج بواحدة منهن غير أنني صرت معجب بالفتاة السالفة ذكرها لدينها وأخلاقها وحيائها وجمالها، إلا أنني لم أبادرها في يوم من الأيام بكلام ولا أي حديث خارج الدرس، بعد تقريبا عام واحد من انضمامها إلى فصلي لاحظت أنه زاد اهتمامها بي، ولاحظت بشكل واضح لا يقبل التأويل أنها أيضا معجبة بي.

أحدث هذا الأمر أملا في قلبي بأنها ربما تقبل خطبتي إن خطبتها، وفعلا حصل هذا وقبلت الزواج بي رغم أنني متزوج من أخرى، صراحة زاد إعجابي بها بعد هذا، وشعرت أنني أحببتها كثيرا، عزمت أن أتقدم لخطبتها من أهلها، وكنت قد تعرفت على معظم أفراد عائلتها، لذلك كنت آملا أن أحظى بالقبول منهم، جدير بالذكر بأن زوجتي وهذه الفتاة تتعارفان وتعيشان في المدينة ذاتها.

قررت أن أخبر زوجتي بما كنت أنوي به، كنت أخشى أن تقابلني بالرفض لمعرفتها بالفتاة، لكنها قبلت بالأمر، فهي أساسا لا تعارض التعدد، المشكلة بدأت عندما قوبلنا بالرفض المفاجىء -نسبيا- من قبل عائلة الفتاة، أخبرتني قبل ذلك بأن أمّها تعارض التعدد، لكنها كانت تأمل أن تلقى تأييدا من قبل أبيها لأنه كما قالت يقدّم رغباتها، لكن للأسف الشديد حصل عكس ما كنا نتوقعه، تعرض الأب لضغط شديد من قبل باقي العائلة وعلى رأسهم الأم، السبب الذي اتخذها العائلة ذريعة لرفض زواجنا هو أنني متزوج، وأنهم يخشون أن تندلع مشاكل بين الزوجين كما هو مشاهد في كثير من الأحيان، إضافة إلى علل أخرى لم يعتبرها الشرع الحنيف، لم يعيبوني في دين ولا خلق فإنهم يعرفونني.

حاولت إقناعهم بأن الفتاة وزوجتي تحدثتا في الموضوع، وأن الفتاة تأكدت من زوجتي بأنها فعلا موافقة وأنه لن يحصل مشاكل -بإذن الله- لكن كل هذه المحاولات باءت بالفشل، بعد هذا توافقنا أنا والبنت بأنه لا يوجد هناك حل آخر، وأننا لا بد أن ننهي الموضوع رغم رغبتنا الشديد في الزواج، حزنت حزنا شديدا لا يعلمه إلا الله، وأصابني غم وهم استمر بي حتّى هذه اللحظة، وكذلك البنت حزنت حزنا شديدا بعد هذا القرار الذي أثّر كثيرا في حياتنا.

هناك مشكلة أخرى وهي رغم أننا أنهينا الموضوع إلا أن البنت تدرّس في المعهد ذاته الذي أدرّس فيه وأعمل فيه كمدير أيضا، للأسف يصعب أن تترك التدريس هنا لأن هناك حاجة ماسة لمثلها من المدرسات المتقنات للقرآن، إضافة إلى أنها لا تريد أن تترك تدريس القرآن، وأهلها كذلك لا يريدون أن تترك التدريس هنا؛ لأنهم -كما أظن- يخافون أن تصبح منعزلة منطوية إن تركت التدريس هنا، علما بأنه لا يوجد في هذه المدينة معاهد ومدارس على مستوى هذا المعهد.

المشكلة أنني كلما أراها أو أكلمها في موضوع التدريس -بناء على وصفي مديرا بالمعهد- ينتابني شعور بالحزن الشديد، ويبدأ شريط الذكريات ينطوي في ذهني، فأشعر بأسى ورغبة شديدة في الظفر بها، رغم أن الأمر قد قضي وانتهى الموضوع، إنني استسلمت لقضاء الله وقدره، وأعلم أن ما قضاه الله لي خيرا لي، لكن قلبي لم ييأس بعد.

سؤالي: هل أعوّد قلبي القنوط واليأس، أم أسأل الله أن يردها لي إن كان في زواجها خيرا؛ لأن الله لا يعجزه شيء، وبقدرته أن يقلّب قلب أمها وأبيها حتّى يوافقا على تزويجنا من جديد؟ علما بأنها لم تتزوج بعد، وأخبرتني قبل الفراق بأنها ربما لا تتزوج لسنين طويلة إن تم رفضنا من قبل عائلتها؛ لأنها لا تثق بالرجال، ولأن الطلاق خاصة بين الشباب بدأ يزداد في هذه البيئة.

أرجو أن ترشدونني إلى ما ينبغي أن أفعله، فإن هذا الأمر لم يزل يشغل بالي ويوثر على حياتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمر حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فمرحبا بك -ابننا وأخانا الفاضل- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام وحسن العرض للسؤال، ونسأل الله أن يوفقك ويقدر لك الخير ويصلح الأحوال، وأن يطيل لنا ولكم في طاعته الآجال.

فإنك تشكر على رغبتك في الفتاة الصالحة، وهي تشكر على القبول بك رغم أن لك زوجة أخرى، وزوجتك تستحق الشكر أيضا على تفهمها للأمر، ونسأل الله أن يزيل المفاهيم الخاطئة والتصورات المغلوطة من أذهان الناس، وأن يعيننا على حسن التطبيق لهذا الشرع الذي ما ترك خيرا إلا ودل الناس عليه، ولا ترك شرا إلا وحذر الناس منه.

لا يخفى على أمثالك أنه لا إشكال في الدعاء والتوجه إلى من بيده ملكوت كل شيء، والدعاء من أقوى الأسباب، وقلوب والديها وقلوب كل الناس بين أصابع الرحمن يقلبها ويصرفها.

ومن الأسباب التي نقترح عليك اتخاذها، اتخاذ وسيط عاقل متدين له وجاهة وقبول عند أهل الفتاة؛ من أجل أن يجدد الطلب عند أهل الفتاة، ونفضل أن يفعل ذلك باعتباره قناعة شخصية له، ولا يشعرهم أنك من أرسلته؛ لأن الناس قد يرفضوا في البداية، ولكن الأمر يتغير بمضى الوقت، خاصة في الحالات التي لا تتزوج فيها الفتاة، أو في حالة شعور الأهل أنهم عملوا ضد رغبة فتاتهم، والزواج رغبة، والفتاة هي صاحبة المصلحة ومثلها يحسن الاختيار.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه، ونشكر لك الاهتمام، ونتمنى أن تعرف الفتاة أنك لا تريد لها إلا الخير، وحرضها على القبول بالصالح الذي يطرق الباب في حال تعذر قبول أهلها بك، وهذا من باب النصح الواجب، بارك الله فيكم جميعا وفي أهل القرآن في كل عصر ومصر، وسدد بفضله خطانا وخطاكم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً