الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك حل يعالج مشكلة نقص التستسترون من الجذور؟
رقم الإستشارة: 2385237

1025 0 38

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب، عمري 29 سنة، أعاني من نقص حاد في التستسترون منذ زمن طويل بحيث أن لدي ملامح طفولية، ودون لحية، وصغر القضيب، وترهل في الثدي مع أني نحيف....الخ.

منذ 5 سنوات ذهبت لاختصاصي وأجريت أشعة للغدة النخامية، لا يوجد أي ورم أو مشكل، لكنها مع ذلك لا تفرز التستسترون أو تفرزه بنسبة ضعيفة جدا، فقال لي الطبيب علاجك الوحيد، ولا يوجد غيره هو أخذ الهرمون عن طريق حقنة اندروتارديل كل 21 يوما، وأنا أستعملها منذ 5 سنوات من دون نتيجة واضحة، حتى أصبحت أشك في كفاءة الأطباء.

سؤالي: هل هناك حل يعالج المشكل من الجذور من غير الحقن كتنشيط الغدة جراحيا أو شيء آخر فعال وأقوى من هذه الحقن أو توجيهات أخرى؟ لأني تعبت نفسيا جدا.

وبارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ youcef حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نقص هرمون الذكورة Testosterone Deficiency ويطلق عليه أيضا Hypogonadism يحدث منذ الولادة، أو أثناء فترة البلوغ، أو بعد فترة الشباب، ومن المعروف أن هرمون الذكورة يفرز من الخصيتين، ولكن يتم التحكم في إفرازه على مستوى أعلى فيما يسمى الغدة تحت المهاد hypothalamus والغدة النخامية pituitary gland.

ولذلك فإن نقص هرمون الذكورة قد يكون بسبب مشاكل في الخصيتين، ويسمى ذلك النقص نقصا إبتدائيا Primary hypogonadism والنقص الثانوي Secondary hypogonadism ، يحدث على مستوى الغدة النخامية وغدة تحت المهاد، ويؤدي نقص هرمون الذكورة إلى عدة أعراض منها، وفي حال إن كانت غدة تحت المهاد هي السبب فإن حقن pregnyl 5000 تساعد وتجبر الغدة النخامية على إفراز الهرمون المحفز لهرمونات الخصية، ولذلك يجب تصوير الغدة النخامية، والغدة تحت المهاد hypothalamus بأشعة الرنين المغناطيسي.

نقص الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب والتثدي، أي نمو وكبر خلايا الثديين، وعدم القدرة على الإنجاب، والضعف العضلي والخوار، وضعف كثافة العظام، وفقدان الكثير من شعر الجسم والميل إلى الاكتئاب، والعلاج هو علاج تعويضي أي أخذ الهرمون بعدة طرق، ويسمى ذلك testosterone replacement therapy أو (TRT) ويتمثل في إعطاء الحقن العضلية، وهذا أقل نوع من حيث الكفاءة وضبط مستوى الهرمون، حيث يتأرجح المستوى عند نهاية مدة الحقنة، وبالتالي تظل الأعراض موجودة.

والعلاج الأفضل هو رزع Implant كرات صغيرة small pellets من الهرمون في الإلية، وهي المنطقة الدهنية في الأرداف، وهذه الكرات تفرز الهرمون على مدار 6 شهور، وعند انتهاء مدتها يتم زراعة كرات غيرها، مما يحافظ على مستوى الهرمون، ويحسن كثيرا من الأعراض السابقة، كذلك يتم وضع جل على البطن، أو الذراع، ويظل دون احتكاك حتى يجف ويمتص ويتم وضع الجل يوميا.

والنوع الثاني من نقص هرمون الذكورة يتم من خلال أخذ هرمونات الغدة النخامية للعمل على السيطرة على انتاج هرمون الذكورة من الخصية، ولذلك من المهم زيارة مركز للخصوبة أو استشاري أمراض تناسلية؛ لتشخيص السبب من خلال فحوصات طبية، وللاتفاق على طريقة العلاج المناسبة.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً