الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما تشخيص حالة نزول الدم مع البراز؟
رقم الإستشارة: 2385815

2041 0 71

السؤال

السلام عليكم.

أخي كان يعاني من نزول دم في البراز منذ أربع سنوات، وكان يعتقد أنها بواسير، وعندما ذهب اتضح أنه انتفاخ دموي، وبعد فترة رجع الدم مع البراز مرة ثانية، ولكنه كان يكسل عن عمل الفحوصات.

والآن يعاني من آلام في البطن، وتناوب بين الإمساك والإسهال، فعمل منظارا، فاتضح من المنظار بعض من النقاط، والطبيب سحب عينة من هذه الأشياء، وطلب منه تحليل الخلايا، والتحليل نتيجته بعد 6 أيام.

هل هذا مجرد التهاب أم شيء آخر؟ مع العلم أنه محافظ على النظام الغذائي والتمارين الرياضية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

للتمييز بين الدم الذي ينزل من أعلى القولون والدم الذي ينزل من الشرج بسبب البواسير وبسبب الشرخ الشرجي، هناك اختبار يجب إجراءه، وهو فحص الدم الخفي في البراز occult blood in stool، وهو فحص بسيط دون الحاجة لعمل منظار، وهذا الفحص يبين إذا كان البراز يحتوي على دم مهضوم قادم من أعلى الجهاز الهضمي، أو لا يحتوي على ذلك، ولا مانع من فحص براز عادي للبحث عن الطفيليات والأكياس الأميبية وعلاجها، ولا داعي للتفكير في الأمراض الخطيرة، والقفز فوق الأعراض والأمراض بمعنى عدم منطقية التفكير.

وهناك اختبار جديد وحديث ويسمى FIT ويتم أخذ عينة براز على ثلاثة أيام متتالية، وتظهر نتيجة الاختبار بعد حوالي 7 أيام، للبحث عن وجود دم مهضوم في البراز، وهو أحد الاختبارات المهمة للبحث عن الأورام، ومعظم مشاكل الشرج، وتزول الدم مع الشعور بالألم مرتبط بالبواسير ومرتبط بالشرخ الشرجي نتيجة وجود الإمساك، ونزول البراز يابس؛ مما يؤدي إلى الضغط على الغشاء المبطن للشرج، مما يؤدي إلى نزول الدم والشعور بالألم.

وللتخلص من الإمساك يجب الإكثار من شرب الماء والسوائل مثل عصير الليمون والنعناع، وتناول الألياف في الطعام من خلال تناول شوربة الحبوب الكاملة مثل الشوفان والبرغل وجريش القمح ومطحون بذور الكتان، بالإضافة إلى تناول الخضروات الطازجة وسلطات الأعشاب الخضراء، مع المزيد من زيت الزيتون والخضروات المطبوخة والخبز الأسمر، وهذه الأطعمة تحتوي على كثير من الألياف والسوائل الضرورية للقولون، وبالتالي يخرج البراز أو الغائط لينا وتقل تبعا لذلك كمية الغازات الخارجة والمتكونة من تخمر الطعام.

مع أهمية تناول كبسولات Daflon دافلون 500 مج كبسولتين ثلاث مرات يوميا لمدة 4 أيام، ثم كبسولتين مرتين يوميا لمدة ثلاثة أيام، وبعد ذلك كبسولتين يوميا مرة واحدة لمدة 3 شهور، مع أهمية تناول كبسولات Probiotic وحبوب الخميرة ثلاث مرات في اليوم لمدة شهر، لعمل توازن بين البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي، وسوف يمن الله على أخيك بالصحة والعافية.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً