الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دورتي كانت منتظمة ثم تغيرت، فكيف لي أن أعرف أيام التبويض؟
رقم الإستشارة: 2390027

2968 0 47

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على موقعكم الطيب، جعله الله في ميزان حسناتكم، أتمنى أن أجد جوابا لاستشارتي.

عمري 32 سنة، وأنا متزوجة منذ حوالي شهرين، دورتي من قبل الزواج وحتى بعد الزواج كانت منتظمة، تزوجت يوم 4 أكتوبر، ونزل دم الحيض عندي يوم 11 أكتوبر، واغتسلت يوم 15 أكتوبر ثم نزلت دورتي الثانية يوم 11 نوفمبر، ودورتي مدتها 5 أيام، لكن في شهر ديسمبر جاءتني قبل موعدها، فدم الحيض نزل يوم 5 ديسمبر، علما أنني لا أتناول أي حبوب، وأسعى للحمل، ولم أعرف سبب تقدمها، وأريد أن أعرف أيضا أيام التبويض.

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ طالبة علم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فدورتك الشهرية دورة منتظمة -إن شاء الله- ولا قلق من تقدم الدورة عدة أيام، حيث أن زيادة القلق، وعدم حدوث حمل في الشهر الأول من الزواج يؤدي إلى الشعور بالقلق والخوف، وهو أمر طبيعي، مما يؤدي إلى بعض الخلل في التوازن الهرموني، حيث أن نسبة الحمل في الشهر الأول من الزواج لا تتعدى 30 إلى 40 %، وكلما مر الوقت كلما زادت فرص الحمل -إن شاء الله-، ولذلك لا داع للقلق أو الخوف.

ووقت التبويض في الغالب في الأسبوع الأوسط من الدورة الشهرية أو بعد الغسل بحوالي 10 أيام، وتمتد فترة التخصيب لمدة أسبوع، حيث تنتظر البويضة الحيوان المنوي أو يتنظر الحيوان المنوي البويضة، وبالنسبة لدورة 30 يوما، فإن بداية التبويض وفترة الإخصاب تبدأ من اليوم ال 15 من بداية الدورة وحتى اليوم ال 22 من بداية الدورة.

ومع الإباضة يحدث تغير في إفرازات عنق الرحم، فقبل التبويض تكون إفرازات عنق الرحم مائية أكثر ولا تقبل المط أو الاستطالة، ولكن بعد التبويض تصبح إفرازات عنق الرحم لزجة وقابلة للمط والاستطالة بين الأصابع، وبالتالي زيادة استطالة إفرازات الفرج دليل على حدوث التبويض.

وهناك اختبارات إباضة تباع في الصيدليات، مثل اختبارات منع الحمل، والعبوة بها 6 اختبارات، يمكن عمل تلك الاختبارات من اليوم 15 من بداية الدورة وحتى اليوم ال 21 من بدايتها، وعند زيادة الهرمون الذي يفجر البويضة يعطي الاختبار نتيجة إيجابية بظهور خطين في الاختبار، وعمل السونار في الموعد المتوقع للتبويض يحدد حجم البويضة وموعد خروجها بكل دقة.

ومن الضروري تناول حبوب فوليك أسيد 5 مج قبل حدوث الحمل وبعده؛ لأنها مهمة لنمو الجنين، مع أخذ حقنة واحدة من فيتامين د 600000 وحدة دولية في العضل مرة واحدة؛ لأنها مهمة لتقوية العظام، وللوقاية، أو تناول كبسولات فيتامين د الأسبوعية بديلا للحقن، كبسولة واحدة كل أسبوع لمدة 8 إلى 16 أسبوعا.

كذلك من المهم العمل على إنقاص الوزن من خلال البعد عن كل المشروبات الباردة والساخنة التي تحتوي على السكر، مع البعد عن الحلويات حتى نمكن الجسم من استخدام مخزون الطاقة الدهني، فيقل الوزن، مع أهمية المشي كرياضة مفضلة للسيدات.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً