الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرجو توضيح حالة ابنتي بالتفصيل، ووصف العلاج المناسب لها.
رقم الإستشارة: 2393349

2467 0 56

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أشكر لكم جهودكم العظيمة في هذا الموقع القيّم، وأرجو من حضرتكم تحمل قراءة مشكلة طفلتي وإفادتي.

حملت عن طريق الحقن المجهري، وولدت في الأسبوع ٣٨ بعملية قيصرية، وتم إعطائي حقن الرئة في الشهر الثامن، المشكلة هي أن الحبل السري كان ملتفا حول الجنين، وماء الجنين متسخ، وتعرضت طفلتي لنقص أكسجين وبقيت في الحضانة لمدة شهر، وفي خلال هذا الشهر بقيت في جهاز CPAP الأربعة أيام الأولى، ثم وضعت في الأكسجين.

أخبرنا الأطباء أنها تعاني من التهاب رئوي بعد إجراء أشعة سينية وفحص CRP، وتم إعطاؤها المضادات الآتية: بنسلين، ڤانكومايسين، ميروبينوم، سيبرو خلال هذا الشهر، وكانت نتائج التزريع سالبة، وتم عمل اشعة إيكو، في المرة الأولى تم تشخيص وجود ارتفاع في ضغط الشريان الرئوي(= ٣٥)، وتم إعطاؤها لازيكس، ألدكتون، سيلدنافيل، وبعد أسبوعين تمت إعادة الأشعة عند طبيبين آخرين، أخبرانا أن الأشعة لا توضح وجود مشكلة تسبب ضيق التنفس، وتم إيقاف علاجات القلب، كما أخبرتنا الطبيبة وجود مشكلة ارتجاع في المرىء، وتم إعطاؤها أدوية الارتجاع، وما زالت مشكلة الأكسجين قائمة، وبمجرد إيقافه يحدث قلة في تشبع الجسم من الأكسجين.

ثم قالت إنها تعاني من تحسس، وتم إعطاؤها جلسات بخار (فينتولين ونورمال سلاين)، وتم نقل دم لملاحظة الشحوب في لونها، وتم فصل الأكسجين بنسبه تشبع ٦٨، وأخبرتنا الطبيبة أن الطفلة تكيفت على هذه النسبة، ويمكننا أخذها للمنزل مع مواصلة العلاج في المنزل، وهي تناول رانتدين وديسفلاتيل وسافيرون وحمض فوليك، بالإضافة إلى جلسات البخار.

كما أجرينا لها أشعة مقطعية CT، ولم يظهر التقرير وجود أي مشكلة، مع العلم أنها لا تعاني من مشكلة في الرضاعة، وبعد أسبوعين لاحظنا أن الطفلة تعاني من ضيق التنفس، وعرضناها على طبيب آخر طلب منا إعطاءها كورتيزون ولازيكس وجلسات بخار (بولميكورت ونورمال سلاين) لمدة يومين، لاحظنا التحسن، ولكن بعدها تضايقت لدرجة تغير في لونها ورفضها للرضاعة (ليوم واحد فقط).

أخذناها إلى المستشفى وطلبوا بقاءها بالمستشفى لأنها تعاني من التهاب حاد، ونسبة الأكسجين قليلة فتم وضعها في الأكسجين، وتم إعطاؤها سيفيتاكس وڤانكومايسين، وجلسات بخار وهايدرو كورتيزون، وما زلنا نلاحظ مشكلة نقص الأكسجين، وشعورها بالضيق بمجرد فصل الأكسجين، وما زال التسارع في معدل التنفس مرتفع، ويفوق 75 في الدقيقة (علما بأنه لم يقل عن ذلك منذ الولادة إلا نادرا)، كما أنها ما زالت تعاني من الكحة الشديدة، وصوت واضح كالحشرجة يصدر من صدرها، حتى بعد تناول المضادات الحيوية.

سؤالي باختصار: ما هو تشخيص حالة طفلتي والسبب في نقص الأكسجين، وما هو الحل، وبم تنصحونني؟ مع العلم أن وزن طفلتي عند الولادة 2.5، وبعد أسبوعين أصبح 1.9، وبعد أسبوعين آخرين توقف عند 2.5 و 2.6 وهي الآن بعمر 54 يوما.

أعتذر على الإطالة، وأرجو من حضرتكم الإفادة، وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هناء حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

يتعرض الأطفال في الولادة المبكرة الإجبارية إلى الكثير من أمراض الرئتين والأوعية الدموية، ومن بين تلك الأمراض ما يعرف بمتلازمة الجهاز التنفسي للأطفال حديثي الولادة Neonatal respiratory distress syndrome، كذلك فإن التهاب الرئتين الرئوي، وعدم نضوج الدورة الدموية بين القلب والرئتين يؤدي إلى ضيق التنفس والكحة، ونقص نسبة الأكسجين والجهد الذي بذل مع الطفلة في الفترة الماضية جهد رائع ومقدر.

والطفلة في هذه المرحلة تحتاج إلى حجز في أحد المستشفيات التخصصية في متابعة حالات حديث الولادة؛ لأنه من الواضح وجود قصور وعدم نضج في الدورة الدموية في الرئتين، تجعل تبادل الأكسجين بين الرئتين والدم أقل من المتوسط، ولذلك استمرت نسبة الأكسجين عند الطفلة أقل من المتوسط، ووجود الطفلة في المستشفى يسمح للأطباء بمتابعة حالتها عن قرب، وإعطائها العلاج المناسب والتغذية المناسبة.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً