الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أقبل الزواج من شاب له علاقات سابقة؟
رقم الإستشارة: 2397213

219 0 0

السؤال

السلام عليكم.

تقدم لخطبتي شاب ، وعلمت أن له علاقة سابقة استمرت مدة طويلة وانتهت قبل سنة تقريبا، ولا أعرف السبب الحقيقي للانفصال بينهما، ولذلك رفضت الخطبة لأني أريد زوجا بلا ماض، لأن العلاقات السابقة للشاب تفسد الحياة الزوجية في المستقبل، ولكني أيضا لا أريد أن أظلمه، فقد يكون قد تغير فعلا.

أهلي يقولون إنه محترم، وإن أي شاب معرض لهذا قبل الزواج، لكني محتارة جدا، ماذا أفعل، هل أجلس معه في رؤية شرعية وأسأله؟ وكيف أتأكد أنه لن يعود لتلك العلاقات؟ وهل فعلا قد يتغير؟ هل أرفض الزواج؟ علما إني استخرت ولا أعرف ماذا أفعل!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رهف حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -ابنتنا وأختنا الفاضلة- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والحرص والسؤال، ونسأل الله أن يقدّر لك الخير، وأن يُصلح الأحوال، وأن يسعدك ويُحقق لك الآمال.

لا شك أن الشاب الذي قال عنه أهلك بأنه محترم سيكون كذلك، فالرجال أعرفُ بالرجال، فتوكلي على الكبير المتعال، وتعوذي بالله من شيطان همّه أن يحزن أهل الإيمان، والمهم هو أنه طلب يدك وجاء لداركم من الباب، وقابل أهلك الأحباب، وقبلوا به، فاجلسي معه للنظرة الشرعية، وتوكلي على الحفيظ رب البرية.

وقد صدق أهلك، فمعظم الشباب بحثوا وحاولوا حتى يجدوا من توافقهم ويرتضوا دينها وخلقها، وليس في الشاب الذي ترك الفتاة عيب، كما أنه لا عيب في الفتاة التي يتركها شاب، وقد يكون كلاهما من أهل الصلاح، لكن لم يحصل التوافق والوفاق.

وأرجو أن تعلمي أنك قادرة على جعل الشاب يقبل عليك ويخلص لك، بحسن استقبالك وحسن تعاملك، وحسن تقديرك لهذا الاختيار، وثقي بأنه جاءك بعد بحث وسؤال.

ولا يخفى على أمثالك أن الإسلام ما شرع الخطبة والنظرة الشرعية إلَّا ليتحقق الوفاق، ومن هنا فنحن ندعوك إلى استقبال الشاب والجلوس معه وفق الضوابط الشرعية، ثم تواصلي مع موقعك.

ونحن لا نؤيد سؤاله من البداية عن تلك العلاقة، بل الأفضل عدم السؤال، ونتوقع أن يُبادر هو بالكلام عن الماضي، ولو تواصل معنا لنصحناه بطي تلك الصفحات.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله ثم باللجوء إليه، ونسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً