الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم مشاركة الآخرين حديثهم كي لا يفسر الكلام خطأ
رقم الإستشارة: 239822

2851 0 279

السؤال

مشكلتي وباختصار أنني عندما أكون بين مجموعة من الناس لا أحب أن أشاركهم حديثهم ليس لأنني خجولة، لا، بل حتى لا يفسر كلامي بشكل خاطىء، وكثيراً ما أجامل وأنافق، أنا أعرف أن تصرفاتي تزعجهم وتزعجني أيضاً لكن هذا أفضل من أن يتكلموا عني بشيء آخر.



الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Flower حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

ما يحدث لك نراه في حالات الأشخاص الذين لديهم حساسية في شخصياتهم، وأرجو أن تستسمحيني عذراً أن ما يحدث لك أيضاً لهو دليل على أن شخصيتك تحمل سمات ما يُعرف بالشخصية الظنانية أو البارونية، لكن أؤكد لك أن حالتك بعيدةٌ كل البعد عن ما يعرف بمرض الفصام الباروني.

طريقة العلاج تتمثل في عدم المراقبة الشديدة لما يصدر منك من أقوال وأفعال، وكذلك العمل على حسن الظن بالآخرين، وهذا لا شك من تعاليم ديننا الحنيف.

إن انخراطك في الأعمال التطوعية والخيرية والجماعية سيكون له أثر إيجابي كبير في تحسن تواصلك مع الآخرين، وحسن الظن بهم.

من الأشياء التي تُزيل هذه الصعوبات حضور حلقات التلاوة والمشاركة فيها، حيث أن في مثل هذه الجلسات يسمو الإنسان بنفسه، ويُحسن الظن بمن حوله.

هنالك عدة أدوية مضادة للظنان ننصح باستعمالها في مثل حالتك أيضاً، ولكن بجرعاتٍ صغيرةٍ جداً، فيمكنك استعمال أحد الدوائين الآتيين:

1- الدواء الأول يُعرف باسم (استلزين) وجرعته هي 1 ملغم يومياً لمدة ستة أشهر.

2- الدواء الثاني يُعرف باسم ( رزبريادون) وجرعته هي 1 ملغم ليلاً لمدة ستة أشهر أيضاً.

وبالله التوفيق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً