الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انتفاخات في البطن وتسارع في دقات القلب، فهل ما أشكو منه مرض نفسي؟
رقم الإستشارة: 2398460

2927 0 25

السؤال

السلام عليكم

أشكو من تسارع في دقات قلبي منذ سنة ونصف تقريبا، أجريت كل الفحوصات الخاصة بالقلب، وأيضا أجريت تخطيطا وقياسا للضغط، وفحصت الشرايين، ووضعت جهازا يقيس دقات القلب لمدة 24 ساعة، وخلال ذلك اليوم لم أشعر بدقات القلب أبدا، وجميع الفحوصات طبيعية، وأيضا فحص الغدة كان طبيعيا -ولله الحمد-، مع العلم أنني أعاني من ارتفاع في الكولسترول بمعدل 6.7، ولا أتناول الدواء كثيرا فقط عندما أحس بدوخة في الرأس أو بالآلام في اليدين والقدمين، وأعرف أن الكولسترول مرتفعا.

قبل سنة تناولت دواء واحدا ضد الحموضة والغازات حسب رحلة علاج كانت في الهند، حيث قال أحد أطباء الباطنية في الهند عندك حموضة وغازات، وتناولت الدواء، وذهبت جميع الأعراض خلال أقل من أسبوع، وارتحت وكنت طبيعيا.

بعد 4 أشهر رجعت لي الأعراض، وتناولت الدواء مرة أخرى، ولكن لم أتحسن، وانتهى الدواء خلال أقل من شهر.

الآن أعاني من تسارع في دقات قلبي لدرجة أنني أشعر بخوف وقلق كثير، وتوجس مخيف، مع انتفاخات في البطن وأصوات غريبة، وخروج غازات بشكل كثير في بعض الأحيان، وحاليا أتناول علاجا لدكتور باطني، حبة حموضة من نوع (rantage)، وثلاث حبات عن الغازات في اليوم من نوع (spasmotalin fort سبازموتالين فورت 125 مجم)، ولكنني أشعر أنه بدون فائدة؛ لأن الأعراض باقية، وتعود في بعض الأحيان، وتذهب أحيانا أخرى، فما رأيك يا دكتور؟ فالبعض قالوا لي: أن هذه الأعراض من الحموضة والغازات؟

عندما أشعر بدقات قلبي أعيش تائها في بعض الأوقات، وأجلس ساعات أنتظرها تخف، وبعد ذلك أتحرك بشكل طبيعي، وأمارس أي نشاط.

أتمنى منكم الإفادة، ولكم خالص الشكر والتقدير

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ أبو سلطان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة للأعراض المذكورة في الاستشارة فإنها تتماشى مع أعراض القولون العصبي, مما يسبب الشعور بالغازات، والتي يمكن أن تؤدي إلى زيادة حموضة المعدة, لذا ينصح في هذه الحالة باتباع الحمية الغذائية المناسبة للتخفيف من هذه الأعراض، إذ ينصح بالابتعاد عن الأطعمة الحارة كالفلفل والبهار، والشطة، والبصل والثوم, وكذلك التخفيف من الأطعمة الحامضة، ومن تناول الأشربة الغازية (بيبسي، وسفن أب,....) وما شابه.

ومن الأطعمة المساعدة على تخفيف غازات القولون: الكمون ويمكن إضافته مع الأطعمة أو رش المطحون منه على الطعام، وكذلك البابونج واليانسون، والنعناع والزنجبيل والحلبة، والشبت وبذور الكراوية والقرفة والقرنفل.

مع الاستمرار باستعمال الأدوية المصروفة من قبل طبيبك المعالج, والمشاركة مع دواء المالوكس شراب 10 ملليتر بعد الطعام بساعة 3 مرات يوميا.

وبالنسبة لتسرع القلب: يمكنك استعمال دواء (concor 2.5mg) حبة يوميا, إذ إن هذا الدواء يساعد في التخفيف من أعراض تسرع القلب, والتخفيف من أعراض القلق والتوتر.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً