الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المرض النفسي قضى على حياتي، فكيف أتعدى هذه المرحلة؟
رقم الإستشارة: 2399379

828 0 26

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لا أعرف من أين أبدأ؟ ولا أريد أن أكون مجنونا بكلامي، ولا أريد أن أكون ساخطا، لكن حياتي غير جديرة بالذكر، لم يكن هناك أي مغزى منها، أقصد علي أن أعيش باقي حياتي، أحاول أن أثبت نفسي رغم جميع النواقص والأمور التي أعاني منها، تقريبا ليس لدي شيء أقوم بتقديمه، حياتي مجرد شيء بدأ مع مرض نفسي، اكتمل وتطور ثم أصبح بعد ذلك شيئا لا يطاق، لقد تحملته وتحملت كل ما لحق به، لكن في النهاية أدركت أنه أخذ مني الكثير من الأشياء، لم يجعلني الشخص الذي أريده، طبيعة كل إنسان أن يعيش باهتمام بين الآخرين، لديه ما يميزه وما يجعله واثقا وقادرا من نفسه ومن إمكانياته.

لكن أنا كلما نظرت إلى نفسي وجدت أنني عاجز، ليس ذلك وحسب، أشعر أن ليس لدي ما أقدمه، أحاول أن أنسى، لكن كلما تأتيني تلك اللحظة أشعر أنني لم يعد بمقدروي المواصلة حقا، لا نستطيع تغيير الماضي، لكن نستطيع البدء من جديد، وإن لم نستطع البدء من جديد علينا أن نرضى بقدرنا ونستسلم للأمر الواقع.

تركت الدراسة منذ عام 2009 واستمررت في البيت بسبب أمور كثيرة، مثل كرهي للدراسة، لم أكن متفوقا كثيرا في دراستي، لم يكن لدي شعور الطالب الذي يحب أن يتعلم، ويكون متفاعلا ويكون صداقة.

كما أن المدرسة كان لها جانب سيء، وهذا ما جعلني أكرهها بشكل تام، كان هناك بعض المعلمين العصبيين، وكانت هناك عقوبات قاسية يستخدمها المعلم لتأديب الطلاب، أنا أعرف نفسي لأني كنت دائما الطالب الهادئ والخجول، وتعرضت للتنمر سواء في المدرسة أو خارج المدرسة.

أنا ضعيف الشخصية وخجول، كنت دائما أخشى المرور أمام الطلاب، لذلك كنت أختبئ منهم، كنت صاحب شخصية سيئة في الحياة، خائفة ومرعوبة، خجولة وهادئة، وكانت هناك زوبعات تسيطر على أجواء أسرتنا، لكنها كانت تغادر تلك الأعاصير بعد أن تترك خرابها، في النهاية فقدت جزء من تكويني الشخصي، فقدت أحلامي ومستقبلي، وتحملت ألمي لوحدي، لم أمتلك حياتي الشخصية، لم يكن لدي أصدقاء، رغبت بالأصدقاء وكنت أتمناها كمعجزة تحصل لي، لكن لقد أستوعبت صدمتي بشدة وأستفقت من أحلامي الوهمية، ومن كل شيء كان ممكنا أن يكون جميلا في حياتي، لقد انقلب كل شيء رأسا على عقب.

أنا الآن أحاول أن أجد نفسي، أحاول أن أهرب من الماضي وتجارب ألحقت بي الضرر، كنت طفلا بريئا، كنت إنسانا هادئا ومسالما، تعرضت للكثير وأبقيت فمي مغلقًا، أحيانا أشعر بالكراهية ورغبة في الانتقام، لكن لا أستطيع، لأنني أعرف أن هذا لن يوصلني لحل، ولن يغير الماضي أو الحاضر، بل سيزيده خرابًا أكثر مما هو عليه، لقد أدركت نفسي بعد صدمات دامت طويلا، بعد أعراض نفسية، وكرهت حالتي، كرهت ما أنا عليه، لا أعرف ما هو مصيري، ولا أعرف ما الذي سيحصل لي، ولا أعرف ما هو الناتج من كل هذا، هل ستنتهي المعاناة بصمت؟ هل ستكون هناك نهاية مأساوية لحياتي؟ لا أستطيع أن أكون الشخص الناجح، لقد فشلت فشلًا ذريعا، وجربت وسائل الندم والبكاء، لكن لم يغير هذا أي شيء من حياتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ yousef33 حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك – أخي الكريم – في الشبكة الإسلامية، ورسالتك رسالة واضحة، وقد عبَّرتَ فيها عمَّا يجيش في نفسك وذاتك، وقطعًا التفكير السلبي يسيطر عليك، هذا واضح – أخي الكريم – وهذا غالبًا يكون ناتجًا من عُسر مزاجي.

قطعًا تعرَّضت لصعوبات في مراحل التنشئة، وهذا قد يكون ترك جراحات وخدوشا في تكوينك النفسي، لكن الإنسان يمكن أن يتطور ويمكن أن يتغيَّر. أنت الآن في بدايات سن الشباب، والله تعالى حباك بطاقات عظيمة، وفي هذا الكون – أخي الكريم – كل شيء خُلق بثنائية عجيبة وعظيمة، فالحزن يقابله الفرح، والشر يقابله الخير، والفشل يقابله النجاح، والاستكانة والاستسلام يُقابلها الإصرار، والعزم والقصد، وهكذا.

في بعض الأحيان يُهيمن الفكر السلبي على الناس، ممَّا يُدخلهم في مرحلة نفسية تقلّ فيها الطموحات أو تكاد تكون معدومة، ويعيش الإنسان مع الضجر والكدر والإحباط، لكن الإنسان حين يُدرك هذه المرحلة يجب أن يُغيِّر نفسه، ولا أحد سوف يُغيِّره، {إن الله لا يُغيِّرُ ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم}.

أخي الكريم: أنا أعتقد أن مشاعرك سلبية لا بد أن تُغيِّرها، وهذا ليس خداعًا للنفس، وكما نقول دائمًا: الإنسان من الناحية السلوكية هو أفكار ومشاعر وأفعال.

ابدأ بالأفعال، أولاً: يجب أن تكون مفيدًا لنفسك، هذا مهمّ، واجباتك نحو نفسك يجب أن تؤدَّى، الأشياء البسيطة، النوم في وقت النوم، النظافة الشخصية، الصلاة في وقتها، التغذية السليمة، الترفيه على النفس بما هو طيب وجميل، أشياء بسيطة جدًّا لكنّها هي اللبنة التي يجب أن ينطلق منها الإنسان الذي يحس بالإحباط والفشل.

أخي الكريم: ابدأ بأن تجعل لنفسك مشروع حياة، حتى وإن فقدت نصيبك أو حظك في التعليم فيجب أن تعمل، لأن قيمة الرجل في العمل.

مشروع الحياة الذي أنصحك به وسوف يفيدك هو: أن تكون بارًّا بوالديك، اسعَ لذلك، تدارس هذا المشروع، وأنزله إلى واقع التطبيق، وسوف يفتح عليك آفاق كثيرة وعظيمة في الحياة.

لا تأسَ على ما مضى، وانظر إلى المستقبل بأملٍ ورجاء، وكن حسن التوقعات.

أخيرًا: لا تنس مشروع الحياة الذي ذكرته لك، فأعتقد أنه هو البوابة التي سوف تُفتح لك من خلالها الدنيا بكل خيرها.

وللفائدة راجع الاستشارات ذات الصلة: (234086 - 2349095 - 2161502 - 2269817).

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً