الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب حزني على الحيوانات وشفقتي لدرجة البكاء؟
رقم الإستشارة: 2405702

671 0 10

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليكم على ما تقدمونه من مساعدة.

سؤالي كالآتي: أنا شديد الشفقة على الحيوانات لدرجة البكاء والحزن، وأشعر كأني وصي عليها، فأتفقد الطيور في قريتنا، وأعطيها طعاما وغير ذلك من الحيوانات، بل صرت أمنع والدي من ذبح حيوان كالدجاج مثلا لنأكله.

فما تفسير هذا؟ وما علاجه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ابن القيم المشرقي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الرحمة بالحيوان من هدي رسولنا المبعوث، وقد لام صاحب جمل كان يتعبه ويجيعه، بل كان المحتسب في حضارتنا الجميلة يتدخل إذا حملت الدواب فوق طاقتها، ووجدت في حضارتنا أوقاف لإطعام وعلاج الخيول المريضة الهرمة، وأوقاف لإطعام القطط، وحدثنا نبي الرحمة عن رجل سقى كلبا وجده يأكل الثرى من العطش فغفر ربنا الرحيم له وشكر، حتى قال الصحابة: يا رسول الله وإن لنا في البهائم لأجرا؟ قال في كل كبد رطبة أجر، بل إنه صلى الله عليه وسلم أخبر عن بغي من بني إسرائيل سقت كلبا فغفر الله لها.

ولكن رحمتنا بالحيوان لا تمنع من أن نستمتع بأكل ما أحل الله لنا منه، مع ضرورة الرفق به حتى ونحن نذبحه، والإحسان في ذلك، لقول النبي صلى الله الله عليه وسلم: "وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته"، والممنوع هو اتخاذ الحيوان غرضا، أو قتله دون فائدة، أو حرق النمل بالنار، في توجيهات تدل بمجموعها على رفض العبث والعدوان.

ونحن إذ نشكر لك ما يجول في نفسك من معاني الرحمة ندعوك إلى الاعتدال في كل ذلك، ونؤكد لك أن الإنسان مطالب بأن يضبط عواطفه ومشاعره، وسائر أحواله بقواعد الشرع الحنيف، علما بأن هذه الأشياء تختلف من شخص لآخر، وتهذيب هذه الغرائز والفطر تدخل في تزكية النفوس وتربيتها، والكمال يتحقق بالتأسي بصاحب الرسالة الذي بعثه الله قدوة للناس.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه، ولا مانع من وضع الماء أو الطعام للطيور، والنصح لمن يحمل دوابه فوق ما تطيق، وتخويف من يقصر في إطعامها.

ولكن ليس لك أن تنهى والدك عن ذبح دجاجة أو خروف لأضحية أو عقيقة أو غيرها.

نكرر لك الشكر، ونسأل الله أن يوفقك، وأن يسدد خطاك وأن يحفظك ويتولاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً