الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من وسواس القراءة؟
رقم الإستشارة: 2407223

545 0 19

السؤال

السلام عليكم

أحب القراءة، ولكن كلما أستعد لقراءة كتاب أو رواية تروادني وساوس: لماذا نتعلم أو نقرأ ونحن لدينا عقل يفكر؟ وما الفرق بيني وبين كاتب هذه الرواية؟ لماذا أقرأ له وهل هو أفضل مني؟

أعلم أن هذا خطأ، ولكن دائما تروادني هذه الأسئلة ولا أجد لها إجابة، فما الحل؟ هل القراءة تجعل العقل بليد التفكير؟ وأن كل ما به هو تجارب أشخاص آخرين وليس تفكيره الشخصي لوجود حلول للأمور؟ وهل هذه الوساوس سليمة أم مضرة؟ وإن كانت مضرة كيف أتخلص منها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالعكس يقولون أن القراءة هي غذاء العقل، العقل بدون قراءة لا يتطور ولا يتقدم، لا تنسى أن أول آية نزلت في القرآن الكريم هي: "اقرأ"، فالقراءة مهمة جداً ومفيدة للعقل وليس العكس، الإنسان لا يمكن أن يعيش في محيط معزول ولا بد له من تجارب الآخرين ليتطور هو بنفسه، لا يمكن أن تنعزل من تجارب الآخرين والإنسانية، والقراءة تجعلك تقطع أشواطا كبيرة جداً في معرفة آراء الآخرين، والتجارب الإنسانية، وهذا لا يعني أن تلغي عقلك وتفكيرك، بالعكس القراءة هي التي تنشط العقل كما ذكرت وتجعله ينجح، وتجعله يبدع أكثر وأكثر.

فلذلك -يا أخي الكريم- ما يحدث معك هو وسواس قهري ليس إلا، وسواس قهري وعلاجه أولاً: عليك بالملاحظة الدقيقة هل هذه الأفكار تأتي كلما تبدأ تقرأ أو تأتي في مواضيع معينة أنت تقرأها؟ مثلاً روايات أو تجارب ناس آخرين أو هكذا، لأن هذا مهم، وإذا كانت تحصل في أشياء معينة فعليك بالتوقف عنها في الوقت الحاضر، والاستمرار في قراءة الأشياء الأخرى، ولكن إذا كانت تحصل في كل الأحوال فما عليك سوى التجاهل، ومحاولة صرف النظر عنها، مثلاً إذا بدأت في القراءة وبدأت هذه الأفكار تجاهلها، إذا لم تستطع تجاهلها أوقف القراءة لفترة قصيرة، ثم اعمل شيئا آخر وتوقف عن هذا التفكير وعد مرة أخرى وهكذا.

وإن فشلت فما عليك إلا التواصل مع معالج نفسي لمساعدتك سلوكياً، هذه الأشياء تعالج سلوكياً ولا تحتاج إلى أدوية.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مجهول ahmed

    شكرا جزيلا جزاك الله كل خير وجعله فى ميزان حسانتك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً