الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الشعور باختناق وتجشؤ وضيق تنفس
رقم الإستشارة: 2407257

2433 0 27

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة بعمر 18 سنة، عانيت من خفقان مفاجئ منذ شهر تقريباً، وبعد هذا الخفقان قد أصابني ضيق حاد في التنفس وعدم ابتلاع الطعام بسهولة، عملت فحصا وتحليل دم، وكانت الفحوصات سليمة.

منذ أيام قليلة عندما أتناول الطعام أحس بأن الطعام لا يدخل إلى المعدة، حيث أقوم بشرب الماء كي أستطيع ابتلاع الطعام، وأحس أنه يبقى عالقاً عند عظم الترقوة، وأشعر باختناق، ولا يمكنني التنفس جيداً إلا حين أقوم بالتجشؤ لكي أتنفس، وأحياناً أختنق ولا يمكنني الارتياح إلا حين أقوم بالاستفراغ، حيث أقوم بالاستفراغ عمداً كي يخرج الطعام، وأستطيع التنفس.

ذهبت إلى طبيب وأجريت أشعة ملونة للمريء، وكانت سليمة أيضاً، وقالوا إني إن كنت بحاجة للتأكد يجب علي القيام بعمل ناظور معدة، وأيضاً عند النوم عندما أقوم بالتجشؤ يخرج سائل أبيض رغوي لا أعرف ما هو؟! هل يمكن أن يكون الارتجاع المعدي؟

أنا خائفة من عمل ناظور معدة، فهل هو ضروري في حالتي؟ ولماذا هذه الأعراض إن كانت فحوصاتي سليمة؟

علماً أني طالبة في المدرسة ولا أعتقد أني لدي قلق بسبب الدراسة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

للخفقان أسباب عديدة، ولكن في العموم فإن التعرض للتوتر والخوف والقلق قد يؤدي إلى الخفقان كما يؤدي إلى زيادة إفراز عصارة المعدة، وقد يحدث أن تصعد إفرازات المعدة إلى الحلق؛ مما يؤدي إلى ضيق التنفس، وبحة الصوت وصعوبة البلع والحموضة.

لا مانع من عمل تحليل براز للبحث عن السبب المهم في حموضة المعدة وزيادة عصارتها الهاضمة ألا وهو جرثومة المعدة الحلزونية: H-Pylori، لأنها تمثل السبب الرئيسي في حموضة المعدة والحرقان والارتجاع، ويتم تشخيصها بتحليل عينة من البراز، ولها علاج يسمى العلاج الثلاثي الذي يتكون من نوعين من المضادات الحيوية بالإضافة إلى أحد الأدوية التي تقلل من إفراز أحماض المعدة، وبالتالي يتم القضاء على الجرثومة والتخلص من الحموضة والارتجاع.

لا مانع لحين عمل ذلك الفحص من تناول حبوب pantoprazole 40 mg أو pariet 20 mg قرص واحد على الريق صباحاً لمدة أسبوعين أو أكثر، مع تناول حبوب domperidone 10 mg قرص واحد ثلاث مرات في اليوم قبل الأكل مع تقسيم الوجبات اليومية إلى وجبات خفيفة، والبعد عن التوابل الحارة ووجبات المطاعم.

مع الإكثار خصوصاً في وجبة العشاء من تناول سلطة الفواكه مع اللبن الزبادي أو اللبن الرائب، وفي حال تم تشخيص جرثومة المعدة وتناول العلاج الثلاثي وتناول الدواء الموصوف أعتقد أن الأعراض ستتحسن ولن تحتاجي بالتالي إلى عمل منظار المعدة.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً