الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن أن يكون سبب التردد عندي الديون؟
رقم الإستشارة: 2407654

654 0 53

السؤال

السلام عليكم..

أنا أعمل سائقا، ودائما في حيرة من أمري، ومتردد، عندما أفعل أي شيء؛ فعندما أعمل في النهار أقول العمل في الليل أحسن، وعندما أعمل في الليل أقول النهار أحسن، فهل الدين الذي يقلقني هو سبب ترددي؟

أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إسلام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك – أخي العزيز – وأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في الموقع, وأسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياك لما يحب ويرضى ويرزقنا سعادة الآخرة والأولى.

- ما ينتابك –حفظك الله ووفقك– لا يخلو أن ينحصر في مشاعر التردد في العمل فحسب, وهذا أمر طبيعي نتيجة الضعف البشري أو الإحساس بالقلق العادي؛ بسبب ضغوط الحياة اليومية، سواء ما ابتليت به من ديون أو غيرها, إلا أنه من غير الطبيعي أن يكون هذا القلق زائداً عن الحد حتى يطال أمور حياتك عامة في العمل وغيره, أو غير واقعي حيث لا توجد له مبررات واقعية, مما قد يصيبك بالتوتر والاضطراب حتى تحتاج إلى مراجعة الطبيب النفسي المختص.

- وأما إن كان التردد فيما ذكرت فحسب من موضوع اختيار الوقت المناسب للعمل فالأمر – كما سبق – في حدود الطبيعي فيلزمك التالي:

- اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء ولزوم الذكر والاستغفار.

- لزوم الصحبة الصالحة المتحلية بالحكمة والعقل والأمانة وحسن المشورة؛ ذلك أن التحقق من الأمور في معرفة مصالحها ومفاسدها يقوي البصيرة، وبالتالي يقوي الإرادة على الفعل.

- ضرورة التحلي بالحزم والصبر والثقة بالنفس وعلو الهِمّة وقوة الإرادة قبل وأثناء الشروع في العمل وعدم الاستعجال في طلب النتائج أو اليأس من الفشل.
" لأستسهلن الصعب أو أدرك المُنى ** فما انقادت الآمال إلا لصابرِ".

- وقد صح في مسلم : (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف.. احرص على ما ينفعك, واستعن بالله ولا تعجز), قال تعالى: (فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين).
"إذا كنت ذا رأيٍ فكن ذا عزيمةٍ ** فإن فساد الرأي أن تترددا".

- حسن الظن بالله تعالى والتحلي بالطموح والتفاؤل مع الاستعانة بالله وتقواه والتوكل عليه (ومن يتقِ الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب).

- ومما يساعد على قوة الإرادة ودفع أسباب التوتر والاضطراب والقلق: تعميق الإيمان بلزوم الذكر والطاعات وطلب العلم النافع والاهتمام بالوقت فيما يعود عليك بالفائدة والمنفعة في دينك ودنياك والحرص على التعفف عن سؤال الناس والبعد عن الشهوات المحرمات وما يثيرها في وسائل التواصل والإعلام والحرص على توفير المستقبل الأفضل لنفسك وأهل بيتك ومجتمعك.

هذا، وأسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد، والهدى والصبر والحزم والحكمة والصواب والرشاد, والله الموفق والمستعان.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً