الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل من الممكن أنني مصابة بسرطان الثدي ولم يكتشفه الطبيب؟
رقم الإستشارة: 2408312

5226 0 27

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أتمنى أن تفيدوني بتوجيهي ونصحي لأنني في حاجة شديدة لذلك، لدي العديد من الأعراض سأحاول سردها:
- إمساك وانتفاخ في البطن.

- كتلة في الثدي تسبب لي الألم في بعض الأحيان.

- صداع.

- ضعف في الجسم وخصوصا في ذراعي عند القيام بمجهود.

كما كنت أعاني من نقص حاد في فيتامين "د" لكنني تعالجت -والحمد لله- زرت طبيبا عاما وأخبرني أن هذه الأعراض بسبب القولون، أما الكتلة فهي حميدة، أي أنه ورم ليفي حميد هرموني، ووصف لي الدواء (دوفاستون) وكريم (بروجاستوجال)، شربت الحبوب كما وصف لي لمدة عشرة أيام ابتداء من اليوم السادس عشر للدورة، ولكنني لم ألاحظ فرقا إلى الآن، وأيضا أحس بآلام في كثير من الأحيان، ومرات يصل الألم إلى الثدي الأيمن غير المصاب.

أنا في حيرة، هل من الممكن أنني مصابة بسرطان الثدي ولم يكتشفه الطبيب؟ لأنه فحصني بالموجات فوق الصوتية، هل أحتاح للذهاب إلى دكتور مختص لعمل الأشعة الماموغرافية؟

أرجو الإفادة، وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Asma حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أختي: النفخة والغازات هي عبارة عن تهيج بالكولون، فهو تهيج عصبي بسبب تناول بعض الأنواع من الطعام مثل المنبهات والتوابل والبقوليات، وأيضاً حسب الحالة النفسية والعصبية مثل التوتر والخوف والانزعاج، ويمكن اتباع حمية غذائية غنية بالألياف من أجل الإمساك، واستعمال أدوية مضادة لتهيج الكولون والتشنج، ولتخفيف وطرد الغازات، مثل دوسبالين وأوكاربون، ولا داعي للقلق.

وبالنسبة لألم الثدي، ووجود كتلة، أو -كما ذكرت- ورم ليفي بالثدي، فهو عبارة عن تغيرات هرمونية بالثدي، تحصل أثناء الدورة الشهرية بتأثير هرمونات الدورة، فيحصل تكتل بنسيج الثدي عن بعض النساء، وهو سليم، ولا داعي للقلق، ولكنه مؤلم وخاصة قبل الدورة، وأيضاً عند القيام بمجهود عضلي.

وبالنسبة للصداع فله أنواع كثيرة، يمكن أن يكون بسبب احتقان بالجيوب الأنفية، ويكون جبهيا أو صداعا عنقودي بسبب التوتر والتعب، أو قفويا أو بسبب تشنج بالعضلات الرقبية والقفوية، وينتشر للطرف العلوي.

ويمكن استخدام مسكن مثل بروفين أو بانادول، ومضاد احتقان في حال وجود احتقان بالجيوب الأنفية، ومرخي عضلي في حال تشنج العضلات، وممارسة الرياضة.

وبالنسبة لمقض فيتامين د فهو يسبب آلاما عضلية ومفصلية وعظمية وضعفا، ويسبب اكتئابا وتعبا وخمولا، وميلا للنوم وجفافا بالبشرة وتساقط الشعر، ويجب تناول فيتامين د فهو المسؤول عن تثبيت الكالسيوم على العظام، فيجب التعرض للشمس وتناول الفيتامين، مع مشتقات الحليب واللحوم الغنية بالكالسيوم.

لا داعي للقلق فالأعراض لديك ليست سرطان -والحمد لله- وكتلة الثدي سليمة، وظهر ذلك بالسونار، ولا داعي لعمل ماموغرام، فالتشخيص بسنك يكون بالسونار وهو سليم، وعليك الاهتمام بتغذيتك الصحية، وممارسة الرياضة، وأخذ فيتامين د.

بارك الله بك -أختي الفاضلة- وأدام عليك الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً