الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب التهابات الحلق المتكرة؟
رقم الإستشارة: 2411919

1412 0 0

السؤال

السلام عليكم

لدي حساسية صدر وجيوب أنفية مزمنة منذ فترة طويلة، لكنني لا أعاني منها إلا لو أصبت بنزلات برد، غير ذلك لا أحتاج إلى أي علاج أو بخاخ.

عادة أصاب بنزلة برد متوسطة أو خفيفة كل شهرين ونصف أو ثلاثة أشهر؛ لأن مناعتي من البرد ضعيفة، وألتقط العدوى ممن حولي بسرعة، مشكلتي أنني لو تكلمت لفترة زمنية بسيطة نصف ساعة أو أكثر أحس بألم في الحلق، لكنه ألم مؤقت يزول بعد فترة -ساعتين مثلا- ونادرا ما يتحول إلى نزلة برد.

أعمل حاليا في هيئة بحثية لا تتطلب الكثير من الكلام، لكن أمامي فرصة تدريس أفضل بإحدى الجامعات في أحدى الدول العربية تعتمد بشكل أساسي على التحدث، فأريد أن أستفسر:

هل أتقدم للوظيفة مع احتمال أن الأعراض التي أعاني منها عند كثرة الكلام -أي الألم المؤقت- ستظل كما هي، أم أنها ستزول مع التعود؟

أم أن هناك خطر من زيادة هذه الأعراض مثل زيادة الإصابة بالبرد عن المعدل الحالي، أو حدوث مضاعفات أخطر من الألم العابر؟

أرجو الإفادة، وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فبالنسبة للحساسية القصبية فهي -كما ذكرت- تتهيج بعد التهاب الطرق التنفسية الفيروسي، أو التعرض لمهيجات التحسس من عطور وغبار، ومواد كيماوية ومطهرات قوية الرائحة.

ألم الحنجرة بعد التحدث بحاجة للمزيد من الدراسة، ولا يمكن أن نعزو الأسباب كلها للتحسس، فقد يكون السبب التهاب حنجرة مزمن بسبب القلس الحمضي من المعدة للحنجرة، وقد يكون جفافا في مخاطية الحبال الصوتية بسبب قلة اللعاب، أو بسبب التنفس الفموي ربما لانسداد الأنف المزمن أو بسبب التوتر العصبي، وقد يكون بسبب تشنج عضلات الحنجرة ربما لسبب نفسي عصبي كالتوتر العصبي؛ مما يؤدي لإرهاق في الحبال الصوتية، وربما استخدام خاطئ لها يؤدي لعقيدات على الحبال الصوتية.

كل حالة مما سبق لها مسار خاص في العلاج يمكن البدء به بعد التشخيص، ولا بد من دراسة الحنجرة لدى عيادة اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة بالفحص المباشر وتنظير الحنجرة التلفزيوني، وأحيانا يلزم تنظير حركة الحبال الصوتية بالمنظار ذي الإنارة المتقطعة (STROBOSCOPY) لكشف حركة الحبال الصوتية بسرعة بطيئة نقدر من خلالها مراقبة حركة الحبال الصوتية وتموجات الطبقة المخاطية المغطية لهذه الحبال الصوتية.

بالنسبة لتوقع تطور الحالة عند تغييير العمل أو البلد، فالمرجح أنه و بعد كشف السبب أو الأسباب المؤدية لما تشكو منه من أعراض، يمكن العلاج بنجاح، وبالتالي لا يجب عليك تحديد مستقبلك المهني من مجرد استشارة، وإنما عليك بالسعي لإيجاد السبب والحل لحالتك، وبعدها استخر الله تعالى، وسيقدم لك الخير -إن شاء الله تعالى-.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً