الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب الشعور بالألم في الثدي والإبط؟
رقم الإستشارة: 2414060

7657 0 0

السؤال

السلام عليكم.

فطمت ابني منذ شهرين تقريبا، في البداية لم أحس بألم، لكن هذا الشهر قبل الدورة أحسست بألم في الثديين، وتوقف الألم بمجرد نزولها، لكن بعدها مباشرة بدأ الألم وتمركز في الجهة اليسرى، مع ألم تحت الإبط والذراع، أحيانا ينتقل للجهة الأخرى، لكن معظم الوقت في الجهة اليسرى.

خائفة أن يكون هناك ورم، مع العلم أنني فحصت نفسي ولم أجد أي شيء لا في الثدي ولا تحت الإبط.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آسيا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمن المهم التأكد من عدم وجود احتقان وتجمع للحليب في الثدي، وهو ما قد يؤدي إلى التهاب في الثدي والتهاب في العقد الليمفاوية في الإبط، مع أهمية فحص صورة الدم وبيان عدد كرات الدم البيضاء.

وفي حال ارتفاعها عن 10000، وفي حال وجود كتلة في الثدي أو ارتفاع في درجة الحرارة، وجب تناول مضاد حيوي واسع لطيف مثل zinnat 500 mg مرتين في اليوم لمدة 7 إلى 10 أيام، أو augmentin 1 gm مرتين في اليوم لنفس المدة، مع تناول مسكن للألم وخافض للحرارة، مثل حبوب باراسيتامول قرصين كل 6 ساعات، مع عمل مساج بالماء الدافئ للثدي؛ لطرد ما يكون قد تجمع من حليب فيه، ولا علاقة بين الأورام وأعراض الألم في الثدي أو الإبط.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً