الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكي من الدوخة والدوار وآلام الرقبة والثدي، أفيدوني؟
رقم الإستشارة: 2414850

9463 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ فترة وأنا أعاني من آلام الرقبة والدوار، ولكن هذه الأيام زادت آلام الرقبة وزاد الدوار ليصل إلى بداية الظهر واليدين وتحت الإبطين، وأحيانا أشعر بألم في الثدي، مخاوفي كلها من ألم الثدي، فهل هو يسبب آلام الرقبة، أم أنه بسبب آخر؟ وما علاج ألم الرقبة؟

وأيضا بالنسبة للدوار، عند تحريك رأسي أشعر بالدوخة، وإذا جلست كثيرا أشعر بالدوخة فاستلقي، حتى إذا ثنيت قدمي أشعر بدوخة فأفردها، ولا أستطيع الوقوف كثيرا لأنني لا اتزن.

فما أسباب ذلك؟ هل بسبب الرقبة أم بسبب شيء آخر؟ وكيف يمكنني معالجته؟ علما بأنني أخذت بيتاسيرك لمدة 3 شهور قبل ذلك؟

شكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب ما تبين لي من استشارة سابقة لك -يا ابنتي- فإن لديك حالة طبية تسبب عندك تشنجات عضلية معممة، وشخصت على أنها حالة صرع, وقد يكون لتلك الحالة علاقة بالآلام التي تشتكين منها في الرقبة والصدر, وبما أنك بدأت الآن تشتكين من أعراض جديدة لم تكن موجودة من قبل مثل الدوار, فمن الضروري جدا أن يتم إعادة تقييم الحالة الصرعية عندك, لذلك أنصحك بالتوجه إلى طبيبة مختصة بالأمراض العصبية لتقوم بفحصك فحصا متكاملا، ومعرفة سبب هذا الدوار وآلالام المنتشرة، وعلاقتها بالحالة الصرعية القديمة.

بالنسبة لخوفك من أن يكون لديك سرطان في الثدي, فأطمئنك بأن سرطان الثدي لا يتظاهر بمثل هذا الشكل من الألم، ومن النادر جدا أن يتواجد في الثديين معا, لكن بالطبع يجب دوما عمل فحص دوري للثدي حتى لو لم تحدث أعراض, ومن السهل جدا نفي وجود سرطان الثدي عن طريق التصوير التلفزيوني وعمل الماموغرام, لذلك وللاطمئنان أكثر أنصحك بالتوجه إلى طبيبة نسائية أيضا لتقوم بعمل فحص دقيق للثدي، ومن ثم عمل تصوير تلفزيوني وماموغرام, فهذا سيقطع الشك باليقين وتطمئني -إن شاء الله تعالى-.

أسأله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً