الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صديقتي تشاهد وجه زوجها كأنه وجه رجل آخر، فما تفسير حالتها؟
رقم الإستشارة: 2416009

1154 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صديقتي امرأة متزوجة لديها 3 أبناء، سعيدة في حياتها، تصوم وتصلي وتقرأ القرآن.

في الأربعة أشهر الأخيرة أصبحت عندما تستيقظ من النوم ترى وجه زوجها كأنه وجه رجل آخر، فتقوم بتغطية رأسها وتستغفر الله لمدة 15 دقيقة أو أكثر، وبعد ذلك ترى أنه زوجها.

علما أنها بكامل قواها العقلية، وليس لديها أي مشاكل نفسية.

أرجو الرد بسرعة، ولكم جزيل الشكر، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بلقيس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك -أختي العزيزة-، ومرحبا بك في الموقع، وأسأل الله لنا ولك ولصديقتك التوفيق والسعادة والسلامة من كل سوء ومكروه.

أشكر لك حرصك على الاهتمام بصديقتك، وهو دليل على حسن خلقك ووفائك وطيب معدنك وأصالتك، فبارك الله فيك وزادك من فضله.

بخصوص ما يعتري صديقتك مما ذكرتيه في سؤالك، فلا شك أنه لا يخلو من كونه نوعا من الخيالات والأوهام الشيطانية، بدليل أنها ما تلبث حتى تزول بالذكر والاستغفار، لذا أنصحها وزوجها بالتالي:

- الثقة بالله تعالى، وتقوية الإرادة، وعدم المبالغة في الخوف، بل محاولة الإعراض عنها وعدم الالتفات إليها، أو التحدث بالأمر عند الناس ومقابلتها بالاستعاذة والاستغفار.

- توثيق العلاقة الزوجية على المحبة والمودة، والحذر من العين والحسد، بعدم ذكر حسن العلاقة لأهل السوء.

- المحافظة على الأذكار والدعاء والاستغفار، وقراءة القرآن، وأن لا يناما هي وزوجها دون وضوء، وأن يقرآ أذكار الصباح والمساء، والنوم والمحافظة على الرقية في النفس، ورش الماء المرقي على الغرفة أيضا، ولا بأس بدهن الجسم بالماء والزيت المرقي بالقرآن.

- البعد عن سماع الغناء وتعليق صور ذوات الأرواح بالبيت.

- إعطاء النفس حقها من النوم والراحة والاسترخاء، والتراويح عنها بالنزاهة والرياضة، ولزوم الصحبة الطيبة.

- والأجمل وأفضل من الدعاء والمحافظة على الصلاة وقيام الليل والقرآن والأذكار.

-ولا بأس عند الضرورة أو استمرار الحالة من الاستعانة ببعض الرقاة الصالحين وكذلك بالطبيب النفسي.

أسأل الله لصديقتك القوة والصبر والعافية والسعادة وأن يجمع شملها وزوجها على سكن ومودة ورحمة وخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً