الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد العلاج المناسب للالتهاب الذي أعاني منه!
رقم الإستشارة: 2416865

1991 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من التهاب في المعدة، مع التهاب القولون العصبي، وإمساك، وعدم الشعور بالشبع، وخروج الأكل أثناء التجشؤ، وصعوبة في التجشؤ وخروج الغازات، وانتفاخ في أعلى البطن بعد الأكل وأثناء الأكل، وخروج مادة صفراء، وتوتر، وكتمة في الصدر، وضيق في التنفس وقت الإمساك، وخمول، وكثرة النوم وقت الإمساك.

وتم تحليل جرثومة H.pylori عن طريق البراز -أكرمكم الله-، والنتيجة سليمة، وأتمنى أن أتشافى تماما، وهذا ما تم وصفه من قبل الطبيب: (Rabezole 20 mg) حبة قبل الإفطار والعشاء بنصف ساعة.
(aero-digest biolys capsules) حبة وسط الإفطار والعشاء.
(agiolax) ملعقة عند النوم.

أتمنى من الله ثم منكم إعطائي العلاج المناسب.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من المهم فحص صورة الدم للتأكد من عدم وجود فقر دم (انخفاض نسبة الهيموجلوبين)، وللتأكد من عدم ارتفاع كرات الدم البيضاء التي ترتفع مع التهاب القولون أو أي التهاب بكتيري أو فيروسي آخر، ومن المهم تحليل البراز لثلاث مرات متوالية للتأكد من أن خروج المادة الصفراء غير مرتبط بالتهاب القولون المجهري (colitis) بسبب الإصابة بجرثومة الشيجللا (shigella) أو جرثومة سالمونيللا (salmonella)، ولضمان دقة التحاليل للبحث عن الجراثيم والطفيليات والجارديا وأكياس الأميبا المتحوص.

والأعراض المذكورة مرتبطة بالقولون العصبي، حيث تتقلص وتنقبض عضلة القولون عند بعض الأشخاص نتيجة لتناول أطعمة معينة أو نتيجة للتوتر والقلق الذي يعاني منه البعض، ونتيجة لعدم وجود البكتيريا النافعة بمستوى جيد في القولون.

والقولون في العموم يحتاج إلى الكثير من السوائل والألياف الطبيعية في الطعام، مع أهمية تجنب التوابل الحارة والأطعمة المحفوظة في البيت وفي المطاعم، ويمكنك الحصول على الألياف من خلال تناول شوربة حبوب الشوفان والبرغل، مع الحاجة إلى تناول عصير اللحاء الداخلي لنبات الصبار عند خفقه في الخلاط، مع القليل من العسل والليمون وأوراق النعناع والريحان الطازجة، مع الإقلال قدر الإمكان من شرب الشاي والقهوة لاحتوائها على مواد تؤدي إلى الإمساك.

مع أهمية الإكثار من شرب الماء، وتناول عصير الخوخ والتين والبرتقال، والإكثار من تناول الخضروات المطبوخة كالكوسا والملوخية والبامية، والإكثار من زيت الزيتون مع الأجبان والسلطات أو حتى شربه على الريق صباحا.

وكبسولات (aero-digest biolys capsules) مستخلص طبيعي من الشبت والنعناع تساعد في التخلص من الغازات والشعور بالانتفاخ فلا مانع من الاستمرار في تناولها، مع تناول الكبسولات المضادة للحموضة (Rabezole 20 mg) على الريق صباحا مرة واحدة والتوقف عن الملين بعد الإكثار من تناول السوائل والألياف الطبيعية في الطعام.

ومما يفيد في علاج عسر الهضم والقولون تناول كبسولات بروبيوتيك (probiotic) وهي عبارة عن بكتيريا نافعة ضرورية لعلاج القولون والانتفاخ والغازات، مع أهمية تناول حبوب الخميرة ثلاث مرات في اليوم لمدة تصل إلى أكثر من شهر للسبب نفسه.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً