الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتعالج من التهاب المثانة؟
رقم الإستشارة: 2418795

2727 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أصبت منذ أسبوعين بالتهاب في المثانة، حيث كنت أعاني من آلام شديدة أثناء التبول، مع وجود قطرات من الدم في البول، بالإضافة إلى آلام أسفل البطن، والشعور بالحرقة، ذهبت الى الطبيبة وأجرت تحليل البول، ثم وصفت لي الناكزولان 100 مغ قرصين في اليوم، لكني إلى اليوم لا أشعر بأي تحسن، إذ لا زلت أعاني من بعض الآلم والحرقة أثناء التبول، ودخول الحمام بشكل متكرر خصوصا في الليل، رغم أني على وشك إنهاء علبة الدواء، وفي الليلة الماضية حدث معي تبول لاإرادي أثناء النوم، الأمر الذي أقلقني جدا، ما نصيحتكم لي؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم سندس حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

التهاب المثانة يعتبر من الأمور المتكررة والمعروفة لدى السيدات، وعادة ما يكون مسبب الالتهابات هو بكتيريا تجد طريقها للمثانة، وتؤدي إلى نشوء مثل هذه الأعراض، ولا يعرف على وجه التحديد سبب نشوء هذه الالتهابات في الغالب الأعم، ولكن هناك نظريات تقول بأن الممارسة الزوجية قد يكون لها دور لدى الأخوات المتزوجات، وكذلك طريقة الاستنجاء أو التنظيف بعد الإخراج في دورة المياه، وعلى كلٍ فإن حالتك تعتبر حالة التهابات بولية، واستمرار الأعراض لديك يشير إلى أنك قد استخدمت دواء لم يؤثر على البكتيريا المسببة للالتهابات.

هنا يتوجب عليك إجراء مزرعة للبول؛ للتأكد من وجود التهاب بكتيري، وماهية هذه البكتيريا ومدى استجابتها أو مقاومتها للمضاد الحيوي الذي تناولته وغيره من المضادات الأخرى، وعند التأكد من نوع المضاد الحيوي الذي له القدرة على القضاء على هذه البكتيريا فإن الطبيبة يتوجب عليها أن تصف لك هذا المضاد الحيوي المؤثر على البكتيريا.

يجب أن أشير إلى أن الاستخدام المتكرر للمضادات الحيوية من غير وصفة الطبيب المعالج من شأنه أن يضعف من نجاعة هذه الأدوية وكثرة نشوء المقاومة لدى البكتيريا لهذه الأدوية.

وأخيرا أنصحك بتناول ما يعرف بعصير أو أقراص الكرانبيري، وهي من نوع العنبيات التي من عائلتها الفراولة أو الفريز ونحوها، وللكرانبيري خاصية المضاد الحيوي الطبيعي الذي يعالج الكثير من الالتهابات البولية، ولك أن تسألي كم من الوقت يحتاج المريض بعد بداية تناوله للمضادات الحيوية للتخلص من أعراض الالتهابات البولية.

ولعل الإجابة على مثل هذا التساؤل هو أن الأعراض عادة ما تبدأ في الانحسار في اليوم الثاني أو الثالث من بدء تناول المضاد الحيوي، وذلك بالنسبة للالتهابات البسيطة المجتمعية، ولكن يجب التنويه على أن بعض المرضى قد تستمر لديهم الأعراض لفترات قد تطول أو تقصر، ويتوقف ذلك على نوع البكتيريا المسببة للمرض.

أنصحك أيضا بتناول كميات كبيرة من السوائل لإدرار البول وتنظيف المثانة، وبهذه المناسبة فإن الكثير من أطباء المسالك البولية يعتقدون أن من يكثر من شرب السوائل قد يكون أقل عرضة للتعرض للالتهابات البولية البسيطة المجتمعية.

نسأل الله لك الشفاء العاجل.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً