الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تخاصمت مع صديق وصرت أفكر أن مستقبلي سيء
رقم الإستشارة: 2419535

1894 0 0

السؤال

السلام عليكم

أنا طالب، حالياً أدرس بالماجستير، وحدث خلاف بيني وبين صديق عزيز عليّ، وكنت أنا المخطئ واعتذرت له لكنه قرر قطع علاقته معي، ومن ثم صرت أفكر دائماً ولمدة 6 أشهر أنني أنا السبب ولو لم يحصل هذا لما فقدته.

الآن أنا نسيت المشكلة، لكنها تحولت لتفكير في أمور مستقبلية في الحياة، دائماً ما أفكر أن مستقبلي سيء جداً، وأنه رغم عملي فإن المرتبات والإيرادات ضعيفة لا تكفي لبناء مستقبلي.

فعلاً الرواتب والأجور ضعيفة، ولكني لم أكن أفكر مثل هذا من قبل، خصوصاً إذا سألني أحدهم متى ستتزوج؟ علما بأنني لم أكن أعاني من هذا من قبل، ولكني الآن صرت قليل الإنجاز، لا أذاكر، لا أؤدي الواجبات الدراسية، منطوي فقط مع الأفكار التي تكاد تجنني!!!

أنام مبكرا وأستيقظ بصعوبة، ويصبح معي الملل.

أعاني من زهج وملل شديد!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -ابننا وأخانا الفاضل- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والحرص والسؤال، ونسأل الله أن يؤلف القلوب، وأن يُصلح الأحوال، وأن يُحقق لك السعادة والآمال، وأن يشغلك بما ينفعك، إنه الكبير الكريم المتعال.

لقد أحسنت باعتذارك لصديقك، {ما على المحسنين من سبيل}، ونتمنى أن تتجاوز ذلك الموقف، وابحث بين الناس عن أصدقاء جدد، واعلم أن الخير باقٍ في الأمة، وحافظ على الأصدقاء الصالحين إذا وجدتهم، فإنهم كنز وعون لك على الخير.

إذا كان هناك مجال لإعادة علاقة الصداقة فلا مانع حتى لو قمت بتكرار الاعتذار، وتجنب ما يحزن أصدقاءك ويعكّر عليهم.

أمَّا بالنسبة لما يحصل لك ومعك من تفكير سلبي وزهد وملل فاشغل نفسك بطاعة الله وذكره، وتعوّذ بالله من شيطان همه أن يحزن أهل الإيمان، واقرأ على نفسك الرقية الشرعية، وعوّد نفسك على عدم الوقوف طويلاً عند الماضي المؤلم، وتجاوز كل الأحداث السالبة؛ لأن البكاء على اللبن المسكوب لا يُعيده ولا يُفيد.

تجنب شغل نفسك بالمستقبل، فالأمر بيد الله، وعلينا فعل الأسباب ثم التوكل على الكريم الوهاب، والرضا بما يُقدّره العظيم المنَّان.

اعلم أن الذي يفكّر في أمور لم يأت وقتها كمن يحاول عبور الجسر قبل الوصول إليه، ولا شك أن عدم وجود من يُؤانسك قد يجلب لك فراغاً ينبغي أن تملأه بالخير، وبكل أمر مفيد في دينك ودنياك وآخرتك، من تطوير للمهارات أو الانشغال بالأمور المهمات، وأكثر من اللجوء إلى {أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء}، فهو كاشف الهم ومزيل الغم سبحانه، وأكثر من دعاء يونس عليه السلام: {لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين}، وأكثر من دعاء القرآن: {وارزقنا وأنت خير الرازقين}.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله ثم بكثرة اللجوء إليه، ونسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: