الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أعلم إن كنت أعاني من مرض القولون العصبي أم الطفيليات؟ أفيدوني.
رقم الإستشارة: 2420172

9144 0 0

السؤال

السلام عليكم
أتمنى أن أجد تشخيصا لحالتي المزمنة.

عمري 37 عاما، أعاني منذ أكثر من 17 عاما من كثرة الغازات والكركرة سواء في الجوع أو الشبع، وعندما أكون جائعا أشعر كأن شيئا في بطني يبحث عن الطعام، إن لم أجد الطعام يبدأ في القبض على المعدة، مع شعور برغبة في التقيؤ، وعندما أتناول الطعام أو الماء تختفي هذه الأعراض وتبقى الغازات والكركرة المستمرة. 

ملاحظات:

- في بداية الإصابة خرجت قطع بيضاء كثيرة مع البراز كأنها قطع شحم صغيرة.

- رائحة البراز في أكثر الأوقات لها رائحة كريهة جدا.

- أشعر عند التبرز بعدم خروج البراز كاملا.

- بعض الأحيان المتباعدة يكون لون البراز أسود.

- لا أشعر بأي آلام أو تقلصات وإنما إزعاج الغازات فقط.

- أخذت حبوب فلاجيل دون جدوى.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ يحيى حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تنشأ الرائحة الكريهة للبراز من وجود أكياس أميبا متحوصلة في الأمعاء، وكذلك من وجود طفيليات أخرى مثل الجارديا، وتنشأ كذلك بسبب عسر الهضم وحساسية القولون لبعض الأطعمة، ولا مانع من فحص البراز لثلاث مرات متتالية في معامل مختلفة؛ للبحث عن وجود الأكياس الأميبية وعن الجارديا وباقي الطفيليات والديدان.

ولا مانع من تناول حبوب furazol التي تحتوي على حبوب فلاجيل، وعلى حبوب فيوراميبن ويتم تناولها قرصين ثلاث مرات في اليوم لمدة 7 إلى 10 أيام، ولا مانع من تناول حبوب لعلاج الديدان على سبيل الاحتياط، ويتم تناول قرصا من حبوب Mebendazole قبل الأكل مرتين في اليوم لمدة ثلاثة أيام، ويكرر بالطريقة ذاتها بعد 15 يوما لضمان عدم تكرار دورة حياة جديدة للديدان، مع أهمية علاج كل أفراد الأسرة بالطريقة ذاتها، عدا السيدات الحوامل لمنع انتشار العدوى.

ومما يفيد في الغازات والشعور بالامتلاء وعسر الهضم، تناول كبسولات بروبيوتيك probiotic وهي عبارة عن بكتيريا نافعة ضرورية لعلاج القولون والانتفاخ والغازات، كذلك يمكنك تناول ملعقة من مطحون بذور الكتان flax seeds، وملعقة من بذور الشيا chia seeds، بالإضافة إلى ملعقة من مسحوق الصمغ العربي، وهذه المواد طبيعية وفعالة في علاج القولون وما يصاحبه من غازات وانتفاخ وعسر هضم.

والقولون عموما يحتاج إلى المزيد من تناول السوائل والألياف الطبيعية، من خلال تناول شوربة حبوب الشوفان والبرغل، مع الحاجة إلى تناول عصير اللحاء الداخلي لنبات الصبار عند خفقه في الخلاط، مع القليل من العسل والليمون وأوراق النعناع والريحان الطازجة، مع الإقلال قدر الإمكان من شرب الشاي والقهوة لاحتوائها على مواد تؤدي إلى الإمساك.

مع أهمية الإكثار من شرب الماء، وتناول عصير الخوخ والتين والبرتقال، والإكثار من تناول الخضروات المطبوخة كالكوسة والملوخية والبامية، والإكثار من زيت الزيتون مع الأجبان والسلطات أو حتى شربه على الريق صباحا.

ونذكر دائما بضرورة أخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين D الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا، مع تناول كبسولات المغنسيوم والكالسيوم جرعة 500 مج في صورة مكملات غذائية، وتناول قرص أو قرصين من فيتامين C جرعة 1000 مج يوميا لما له من فوائد في سلامة التغذية العصبية -إن شاء الله-.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً