الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ما أعاني منه مرض عضوي أم روحي؟
رقم الإستشارة: 2420416

3614 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمري 15 سنة، أعاني منذ عام من أعراض غريبة، أصبحت مزعجة كونها تضاعفت مقارنة مع السنة الماضية، فرجلاي أحس أن بهما نبضات قوية وحركات على الجلد، كما أعاني أيضا من حركات لا إرادية في رجليّ ويديّ، ناهيك عن أصابع رجلي التي تتحرك بطريقة مخيفة، وأصابع يدي كذلك طوال الوقت، منذ أن أستيقظ حتى موعد النوم.

وعندما أريد النوم في بعض الأحيان لا أستطيع بسبب هذه الحركات في أطرافي، أصبح الأمر مزعجا بالنسبة لي، فمنذ أن ظهرت هذه الأعراض ظهرت بشكل تدريجي ابتداء من أصابع رجلي إلى هذه اللحظة التي لا أستطيع أن أتحكم في أطرافي في المدرسة، أو في أي مكان.

لا أعرف إن كنت أعاني من مرض روحي (مس) أم عضوي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ملاك حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية.
مجرد التفكير في أن هذه الحركات اللا إرادية -أو الأعراض الغريبة التي تحدثت عنها- مجرد التفكير في أنها روحية هذا يؤدي إلى القلق والتوتر، والدخول في بعض الوساوس والانشغالات بل الأوهام المرضية.

أنا أنصحك أن تذهبي وتقابلي الطبيب، ليس الطبيب النفسي، طبيب الباطنة، طبيب الأسرة، واجري الفحوصات العادية: تأكدي من مستوى الدم، مستوى السكر، مستوى فيتامين (د)، ووظائف الغدة الدرقية، حين تجدينها -إن شاء الله- كلها طبيعية -وهذا هو الذي أتوقعه- سوف تحسين بالطمأنينة.

النبضات القوية والحركات اللاإرادية هي دليل على القلق وعلى التوتر، فأنا أقول لك: تجاهلي تمامًا هذه الأعراض، لكن أيضًا اذهبي إلى الطبيب للمزيد من الاطمئنان، وأعتقد أنك إذا مارست تمارين استرخائية بانتظام سوف تحسين بطمأنينة كبيرة جدًّا، تمارين الاسترخاء: هناك تمارين التنفّس المتدرِّج، تمارين قبض العضلات وإطلاقها.

وتمارين التنفس المتدرجة تتطلب منك أن تجلسي في مكانٍ هادئ، أو تكوني على السرير، هذا أفضل، تغمضي عينيك، وتفتحي فمك قليلاً، وتتذكري شيئًا جميلاً في حياتك، أو تستمعي إلى آيات من القرآن الكريم بصوتٍ منخفض، وبعد ذلك تأخذي نفسًا عميقًا وبطيئًا عن طريق الأنف، هذا هو الشهيق، والذي يجب أن يستغرق سبع ثوانٍ، بعد ذلك احصري الهواء في صدرك لمدة أربع ثوان، ثم أخرجيه عن طريق الفم، وهذا أيضًا يكون بقوة وبطئٍ، ويستغرق سبع ثوان، وهذا هو الزفير.

هذا التمرين تمرين ممتاز، قومي بتكراره بمعدل خمس إلى ست مرات، بمعدل مرة في الصباح ومرة في المساء، وأيضًا حاولي أن تقبضي راحة اليد (الكف) ببطءٍ وبقوةٍ، ثم بعد ذلك أطلقيها، وكذلك عضلات البطن، انقباض ثم إطلاق، وهكذا.

هذه التمارين تمارين جيدة جدًّا، وإسلام ويب أعدت استشارة رقمها (213015) أرجو أن ترجعي لها لتعلُّم المزيد من التفاصيل حول تمارين الاسترخاء، كما أنه توجد برامج كثيرة على اليوتيوب يمكن أن تستفيدي منها.

حاولي أيضًا أن تخففي من الشاي والقهوة إذا كنت من الذين يتناولون الشاي والقهوة بكثرة، خففي منها، لأن الكافيين من المثيرات التي قد تزيد حركة الجسم وكذلك تسارع ضربات القلب.

احرصي على أذكار النوم والاستيقاظ والصباح والمساء، ولابد أن تكون الصلاة في وقتها، ولا تنسي وردك اليومي من القرآن، وأريدك أيضًا أن تُسخّري طاقاتك هذه نحو الدراسة، اجتهدي في دراستك، وخطّطي لمستقبلك، وشاركي أيضًا في أعمال البيت، كوني جزءًا فعّالاً من أسرتك الكريمة.

أنا لا أعتقد أنك في حاجة لأي علاج دوائي، هذه ظاهرة نفسية بسيطة، ليست مرضًا روحيًّا وليست مرضًا عضويًّا، القلق يؤدي إلى هذا النوع من الأعراض، ولا تقلقي أبدًا، واتبعي ما ذكرتُه لك من إرشاد، وأسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً