الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من قصور شديد في الغدة الدرقية
رقم الإستشارة: 2421447

7778 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لدي قصور شديد في الغدة الدرقية، ذلك أن نتيجة التحليل الذي عرف بها الأطباء المرض كانت مفزعة Tsh.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أسامة حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فقصور أو كسل الغدة الدرقية ليس أمرا مفزعا، ولكنه مرض يحدث لدى الكثير من الناس خصوصا السيدات، ولكنه يحدث أيضا عند الرجال، ويتم تشخيص المرض عند الشعور بالخمول والكسل وتباطؤ نبض القلب والإمساك، وعند فحص الهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH نجد أن الرقم يزيد عن 10 وقد تصل الأرقام إلى 60 وأكثر.

والمستوى الطبيعي للهرمون المحفز يتراوح ما بين 0.45 إلى 4.5، وما قل عن 0.3 وما زاد عن 4.5 يعتبر أقرب إلى الكسل، والمعروف أن سبب مرض كسل أو قصور الغدة الدرقية هو هجوم الجهاز المناعي على خلايا الغدة وتعطيلها عن العمل، ويؤدي إلى مرض يسمى نسبة إلى مكتشفه العالم الياباني ( هاشيموتو ) مما يؤدي إلى ارتفاع الأجسام المضادة لأنزيم الغدة، وعند فحصها anti-thyroid antibodies نجدها مرتفعة.

ومع تشخيص كسل أو قصور الغدة الدرقية يقل مستوى هرمونات الغدة T3& T4، وساعتها يجب البدء في جرعات هرمون ثيروكسين البديل، وهو الهرمون الذي يعالج قصور الغدة، وتناول الدواء وجرعاته يعتمد على مستوى الهرمون المحفز، والأمر يحتاج إلى طبيب غدد أو طبيب عام لبدء الدواء، وضبط الجرعات، وغالبا ما نبدأ بجرعة 50 ميكروجراما قرصا واحدا يوميا، ثم تزداد الجرعة حسب الحاجة وحتى وصول الهرمون المحفز إلى ما بين 1 إلى 4.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً