الخوف من إلحاق الأذى بالنفس أو بالغير وعلاقته بالوساوس القهرية. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخوف من إلحاق الأذى بالنفس أو بالغير وعلاقته بالوساوس القهرية.
رقم الإستشارة: 24237

4471 0 358

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا مصابة بالوسواس القهري، وذهبت إلى طبيب نفسي، وأعطاني دواء فافرين 100 مج يومياً وبروزاك 20 مج يومياً، وما زلت في المراحل الأولى من العلاج..

استفساري هو أنني أشعر في فترات متقطعة من اليوم بأني لم أعد أستطيع التحكم في نفسي، أي عقلي لم يعد في رأسي وأخاف أن أؤذي أحداً أو أؤذي نفسي، فتجدني أهرع إلى غرفتي وأغلق الباب؛ حتى أني أتأكد من إغلاق الباب قبل أن أنام خوفاً من أن أؤذي أحداً إذا قمت من النوم في منتصف الليل، مع العلم أن هذا لم يحصل من قبل أبداً، وعندما تصيبني هذه الحالة أحاول أن أقرأ أي شيء أمامي حتى أتأكد أني مازلت في الواقع، فهل من الممكن أن أرتكب ذلك، أم هل هذا الشعور تابع للوسواس القهري، أم أني بدأت أفقد صوابي وأصبحت مجنونة؟

أفيدوني بأسرع وقت جزاكم الله خيراً لأنني محبطة لأبعد الحدود.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريم حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،

جزاك الله خيراً على سؤالك.

أولاً: أرجو أن أؤكد أن العلاجات التي أعطيت لك تعتبر هي أفضل علاج متوفر بالنسبة للوسواس القهري، وهي تفيد بفضل الله أكثر من 90%من الناس، وربما تحتاجي لأن ترفعي الجرعة قليلاً خاصة بالنسبة لدواء الفافارين فالجرعة الأفضل 200 ملج، الأعراض التي ذكرتها أرجو أن أؤكد لك أنها من صميم الوساوس القهرية، كما أرجو أن أطمئنك تماماً أن مريض الوساوس القهرية لا يتبع أفكاره خاصة إذا كان فيها ضررا كبيرا لنفسه أو للآخرين، كما أن الشعور بعدم التأكد من الذات منتشر جداً وسط مرضى الوساوس، أرجو أن تتجاهلي هذه الأفكار وتحتقريها ولا تعطيها أي قيمة، وإن شاء الله سوف تختفي تماماً خاصة بعد أن يتم البناء الكيميائي للأدوية التي ذكرتها.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: