الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الزواج بفتاة اتهمت في أخلاقها دون أدلة تثبت ذلك
رقم الإستشارة: 242529

5162 0 430

السؤال


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فضيلة الشيخ، قصتي طويلة نوعاً ما؛ لذا أسأل الله العلي القدير أن يلهمك الصبر لقراءتها وأن يجزيك عنا خير الجزاء.

قبل أربعة شهور قررت الزواج، وبعد أن وقع اختياري على إحدى الفتيات وسؤالي عنها وعن والدها حيث إن والدها كان يصلي الفجر معنا في المسجد، صليت الاستخارة لمرات عديدة في المسجد وبعد صلاة الفجر وفي البيت خلال قيام الليل، وأقدمت على خطبتها ولكن خلال هذه المرحلة واجهت ما يلي:
أولاً ـ بعد أن ذهبت والدتي إلى بيت الفتاة وطلبت يدها بيوم انقلبت رأساً على عقب، أصبحت تقنعني أنها غير مناسبة ولكني أحسست بأن هذا الرأي إنما هو إرضاء لأختها حيث إن الفتاة المراد خطبتها تكون بنت عم بنات خالتي، فخافت والدتي من زعلها، ونتيجة لهذا الإحساس أصررت على أن تكمل الموضوع، فوافقت وبعدها بيوم وقبل كتب الكتاب فوجئت بأخي يقول لي أن له صديقاً حلف له على القرآن بأن هذه الفتاة لها علاقة حب مع شاب آخر في الجامعة، فأجلت كتب الكتاب لأتبين من الموضوع.

ولكوني أعمل في الجامعة التي تدرس فيها الفتاة تبينت من الموضوع فلم أجد إلا كل خير، فطلبت من أخي أن يواجهني بصديقه كي أتأكد من الموضوع، وبعد إلحاحي المتكرر اعترف بأن خالتي هي من حلف على القرآن وقالت له أن الفتاة تحب شاباً من خارج الجامعة وأنها تريد مصلحتي وهكذا، لذا اعتبرته من دوافع الغيرة وأقدمت على كتب الكتاب.

وخلال كتب الكتاب اختلف والدي مع والد الفتاة على المهر، ولكن سرعان ما حلت القضية وكتب الكتاب، وبعد جلوسي مع الفتاة ومن خلال حديثي معها وبطريقة غير مباشرة اكتشفت أنها كانت تمشي مع بنات في الجامعة من ذوات الأخلاق السيئة أي لهن علاقات مع شباب، وعندما سألتها لماذا تمشين معهن؟ قالت لي بأنها كانت تنصحهن ولم تكن تأبه بما يفعلن، فرضيت بالجواب لكونها كانت تصلي وحتى صلاة الفجر تأكدت من أنها تصليها في وقتها، وهي ترتدي الحجاب، فطلبت منها أن ترتدي النقاب الكامل ففعلت، وطلبت منها ألا تمشي معهن وفعلت.

وأنا حتى الآن لم أجر العرس -لم أدخل عليها- لكوني سافرت لتجهيز البيت وسأعود بعد شهور قليلة إن شاء الله لإجراء العرس، والآن أنا متضايق نفسياً لعدة أمور، وهي:

1- هل ما حدث هو إشارة لي بأن الموضوع ليس فيه خير ـ نتيجة الاستخارة - وأنا أقدمت عليه؟
2- هل ما قالته خالتي صحيح لكونها حلفت على القرآن وهي مصابة بمرض السرطان فلدي شعور أنها لن تكذب؟

بصراحة يا شيخ نتيجة لتردد هذه الأسئلة في ذهني أصبحت غير قادر على التركيز في دراستي، وأفكر كثيراً في الموضوع، وقد تصل بي إلى أن أفكر بالطلاق، أرجو من فضيلتكم النصح والتوجيه.

وجزاكم الله عنا خير الجزاء.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يُسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يشرح صدرك للذي هو خير، وأن يبصرك بالحق، وأن يوفقك في زواجك، وأن يجعله مباركاً.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فإنني أرى أن ما حدث من تيسير وتذليل للعقبات كلها إنما هو من بركة وصدق الاستخارة، وأرى أن تعرض تماماً عن هذه الوشايات وتلك الاتهامات التي أثبتت لك زوجتك أنها غير صحيحة، وبينت لك وجهة نظرها، وماذا تريد من فتاةٍ صنعت لك ما تريد وأطاعتك بدون شرط أو قيد، وأنها من أهل صلاة الفجر التي لا يحافظ عليها الملايين من المسلمين مع الأسف الشديد!! فاترك عنك هذه الوساوس، واستعن بالله، وانتبه لدراستك، فإن الشيطان يشن عليك هذه الحملة النفسية حتى لا توفق في دراستك، ولا حتى في زواجك، ولا تلتفت لتلك الأخبار، وأرجو أن تعلم أن زوجتك على خير، وأنها أفضل من العشرات من غيرها، فلا تتركها أو تتخلى عنها.

مع تمنياتنا لك بالتوفيق والسداد.



مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً