زوجة أخي جعلتني أضمر الشر للأقرباء - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجة أخي جعلتني أضمر الشر للأقرباء
رقم الإستشارة: 2425904

905 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أذكر لكم موقفا شخصيا كان فيصلا ومغيرا لشخصيتي الشيء الكثير، حدث لي أني كنت أقرب من الأخت لزوجة أخي التي تكبرني ب 6 أو 5 أعوام، فقد كانت تسرني وأسرها ونتبادل الثقة والأمان والثياب وكل شيء، حتى أنها كانت ترشدني كيف سأتغير بعد البلوغ، فبلا شك كان لها أثر كبير في حياتي لالتصاقها بي في فترة النشأة والحاجة ولكن مشكلتها كانت تجعلني أضمر للأقرباء شرا من غير أن أعي فمثلا: كانت تقول لي: أن فلانة قد سبتك وأنتِ مارة وغيرها من القيل والقال التي قد يستخفها الإنسان، ولكنها تملي القلب أيضا غل وحقد على مدى سنين، وقد يحملها الغضب أن تسبني مثلا إثر مناوشة مع طفلتها وأمام طفلتها، حتى أنها مرة جعلتني أكره أمي فكغيري من المراهقات ينتابهن الشك بأن الغير قد يتحدث بهن أو أو.

فكنت قد سألتها لثقتي بها ربما أكثر من أمي وإخوتي فأجابت إيجابًا، فذهبت لسريري وبكيت وثرت غضبا ودعوت الله على أمي وأني أكرهها وأتمنى لها الموت، لما ارتد علي صوابي بعد فترة من السنين عاهدت الله أن أقطع صلتي العميقة بهذه الإنسانة ويكفي الاحترام فيما بيننا.

هذا قبل 15 سنة أو أكثر ومنذ القريب سمعت من ثقات أنها تحدثت عن بيتنا بما لا يحمد عند القاصي والداني، فهل يحق لها ذلك؟ مهما كانت فداحة الخطأ الذي تراه منا! وهل يغفر لها ذلك؟ فهذا الموقف بالذات جعلني مهزوزة الثقة، فأشعر أن أي أحد سيخون ثقتي ويفشي سري، فقد عانيت في تكوين صداقات مقربة، فأنا أشك كثيرا بعدم وفائها لي وهل أنا طبيعية؟ وهل تلك الإنسانة بأفعالها طبيعية!؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ Sadeem حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك في موقعنا، ونسأل الله يتولاك بحفظه، والجواب على ما تقدم:
هذه الأخت التي كنت على علاقة بها ولكن ظهر سوء أخلاقها، والتي تسعى بين الناس بالنميمة، وتتكلم على الآخرين بغير حق، ولا يجوز التحدث عن بيتكم عند الآخرين، ولهذا ينبغي عليك أن تقدمي لها النصيحة بترك هذه الأخلاق السيئة، وأن تتوب إلى الله من أفعالها، وأن تعتذر فيمن أخطأت في حقهم، فإذا قبلت نصحك وتابت، فلا شك أن الله يغفر لمن جاء تائبا يريد من الله أن يغفر له ما كان منه، ولا يوجد أي مانع من قبول توبتها.

وبما أن العلاقة مع هذه الأخت قديمة، وقد انقطعت معها، فلا داعي للخوف والقلق في أمور أصبحت من الماضي، وادخلي تلك العلاقة في عالم النسيان، وكأن شيئا لم يكن.

وأما مسألة الثقة بالنفس، فهذا من أثر وقع الصدمة في نفسك بسبب تصرفات تلك الأخت، ولهذا نشأ في نفسك خوف من الصداقة الحسنة مع آخريات، وهذا الأمر لا مبرر له مطلقا، فكلنا مر بصداقات سيئة ثم وجدنا أناس أفاضل أحسن منهم، فليس كل النساء مثل تلك الأخت في سوء الأخلاق، بل يمكن أن تجدي أخوات فاضلات على صلاح وحسن خلق ويمكن أن تكوني معهن علاقة وصداقة حسنة، فاستعيني بالله، وأسأل الله أن يرزقك أخوات صالحات يعينك على طاعة الله وأبشري بخير بإذن الله.

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً