الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي قلق ورهاب اجتماعي، ما هو العلاج؟
رقم الإستشارة: 2429043

1110 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أنا شاب بعمر 30 سنة، لدي قلق ورهاب، وأعاني من شتات الذهن وعدم التركيز في عملي، عانيت في صغري من الوسواس القهري، والحمد الله شفيت منه، والحمد لله، مع العلم منذ تلك اللحظة وأنا أعاني من القلق والرهاب والخوف، ولم أذهب إلى الطبيب ولم أجرب أي دواء، لقد بحثت في غوغل عن بعض الأدوية لكن لحد الآن لم أجرب أي شيء.

لقد عانيت كثيراً في صغري، والآن أنا أعاني من القلق، فما هو السبب الرئيسي لهذا المرض؟ وهل هناك علاج بدون أدوية؟ فما هو الحل؟ جزاكم الله خيراً، وهل للقولون العصبي دخل في هذا المرض؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدو حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

القلق والرهاب والوسواس القهري كلها تندرج في اضطرابات القلق، وواضح أنك تعاني من قلق – أخي الكريم – وتوتر، والقولون العصبي أيضًا قد يكون جزًا من القلق، فأعراض القلق أحيانًا تكون أعراض نفسية، وربما ينشأ عن القلق أعراض بدنية (جسدية)، تحصل آلام في البطن، وهذا ما يُعرف بالقولون العصبي، ولكنّه في النهاية أيضًا يندرج تحت اضطرابات القلق.

العلاج إمَّا أن يكون علاجًا نفسيًّا أو علاجًا دوائيًا، العلاج النفسي للقلق: أهم شيء العلاج بالاسترخاء، والاسترخاء يمكن أن يكون بالمشي أو بممارسة الرياضة، المشي يوميًا لمدة نصف ساعة، أو عمل تمارين رياضية في المنزل لمدة نصف ساعة والانتظام عليها قد تؤدي إلى الاسترخاء، وإلَّا فيمكن الاسترخاء عن طريق الاسترخاء العضلي بأن تشد مجموعة من عضلات الجسم – عضلات اليدين والرجلين والفخذين والقالب الجسدي – لفترة، ثم إرخائها، وبعد فترة هذه تؤدي إلى استرخاء النفس، أو عن طريق الاسترخاء بالتنفُّس التدرّجي (الشهيق والزفير)، تأخذ نفسًا عميقًا وتُخرجه، وتكرر هذا لمدة خمس دقائق، وتُكرر التمرين أكثر من مرة في اليوم.

إذا استطعت أن تتواصل مع معالج نفسي فسوف يفيدك في التدريب على تمارين الاسترخاء، وبعد ذلك يمكنك أن تقوم بتطبيقها في المنزل.

كما تحتاج أيضًا إلى دعم نفسي، مجرد الحديث عن هذه الأشياء مع معالج نفسي بانتظام، مرة كل أسبوع، فهذا يُساعد في الاسترخاء.

طبعًا في أيام الحجر الصحي هذا قد لا يكون التواصل مع معالج نفسي تواصلاً مباشراً غير متاح، لكن يمكن التواصل مع أحدهم عن طريق النت مثلاً، أو الواتساب، هناك الآن معالجون نفسيوين على الواتساب وعلى الفيسبوك.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً