الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الابتلاء في الأم، كيف نتعامل معه؟
رقم الإستشارة: 2429921

2128 0 0

السؤال

السلام عليكم

والدتي تربت في عائلة مرموقة، مما جعلها تتعامل بطرق صعبة جدا مع الأهل والأولاد، لا تتعامل كباقي الأمهات مع أطفالها، تتعامل بجحود، مما جعل أبي ينفر منها ويتزوج بأخرى، وخسرت أهلها بسبب تعاملها.

تزوجت مرة أخرى ولم تستطع التعامل مع زوجها، مما جعله ينفر منها، فصوتها عال، وتتعامل كأنها رجل المنزل، ففي الصباح والمساء يجب أن تحدث مشاكل، وطلبت الزواج للمرة الثالثة فرفضنا بحكم العائلة، والآن نحن نعاني من طريقة معاملتها، ففي أبسط الأمور يجب أن تصير مشكلة قد تصل إلى التفرقة.

في بعض الأحيان تقوم بنقل صورة غير صحيحة لنا عن أخي إن كان هناك مشكلة بينهم (الوقيعة بين الإخوة)، أو تقول: إن أختي طردتني وأنا صغير لعدم صرف أبي علي، أما الآن فلم أعد أستحمل هذه المعاملة.

فإن صرفنا المال في البيت تقول المال لا يكفي، وإن لم نصرف تقول لا يصرفون، في بعض الأحيان تشتكي للأصدقاء والأهل بأنها تخدم أولادها (كالأكل، وغسيل الملابس)، ويجب علينا أن نترك المنزل، وعند تركنا البيت تقول تركوني لوحدي ولا يسألوا عني، مع العلم في بعض الأحيان نقوم بشراء كامل احتياجات المنزل من الأكل والشراب وغيره، وتقول لا يكفي، وفي بعض الأحيان عند حدوث مشاكل بيننا تقوم بالدعاء على أولادنا في المستقبل، مما جعلنا نود النفور من المنزل.

أتمنى أن أجد فتوى عن ترك البيت وتركها لوحدها.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بيبو حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك، وردا على استشارتك أقول:

هذه أمكم وهي سبب في وجودكم في هذه الحياة، وحقوقها عظيمة كما أمر الله بذلك في كتابة الكريم فقال:

(وَقَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا)، وقال تعالى: (وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا)، ولما سئل -عليه الصلاة والسلام-: من أحق الناس بحسن صحبتي؟ فقال: أمك. قال ثم من؟ قال: أمك. قال ثم من؟ قال: أمك. قال ثم من؟ قال أبوك.

يجب عليكم أن تتقبلوا والدتكم بهذه الطباع التي هي عليها، وأن تحيطوها بالرحمة وخفض الجناح حيث قال تعالى: (وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا).

كم أرجو أن تنظروا في أحوالكم فلعل الله ابتلاكم بها بسبب بعض الذنوب والتقصير في طاعة الله سبحانه، فإن المرء عادة يجتهد في التنصل عن المشاركة في المشكلة وهذا أمر في غاية السهولة ولكن لو أن كلا منا قال أنا السبب أو أنا جزء من السبب لوجدنا الحلول الكثيرة ولتساعدنا في إيجادها.
دعنا من علاقتها مع والدك ومع زوجها الثاني، فذلك أمر قد مضى، ولكن انظروا في أصل المشكلة الآن فأنت تشخصها بما يأتي:

1- إنها تحدث مشكلة من أبسط الأمور وفسرت ذلك بأنها تنقل أخبار من بعضكم لبعض مما يحدث فرقة بينكم كإخوة.

وعلاج هذه المشكلة تكمن في تجاهل كلما تنقله إليكم طالما وقد عرفتم أنها تسعى للوقيعة فيما بينكم، وتعاملوا مع تلك الأخبار بأنها غير صحيحة، وأن أمكم تضخم الأمور من جهة، ومن جهة فاعتبروا ذلك مرضا فيها، فبهذا تكسبون البر بأمكم من جهة، ومن جهة أخرى تبقون المودة بينكم كإخوة قوية متينة.

لا بد أن تقووا الثقة فيما بينكم كإخوة وذلك من خلال جلوسكم وتدارسكم لحياة أمتكم وما تعانيه وتخرجون بحلول متفق عليها فيما بينكم.

2- تشتكي أنكم لا تصرفون على البيت وإن صرفتم تقول إن المال غير كاف.

وعلاج ذلك أن تتفقوا معها على مبلغ محدد شهريا يتعاون به جميع الإخوة إضافة إلى ما يأتي من أبيكم وتدفعونه لها على دفعات وليس دفعة واحدة، أو أنكم تشترون جميع احتياجات البيت من أرز وسكر وما شابه ذلك وتتفقون معها على مبلغ مقطوع لبقية الأشياء التي تشترى يوميا كالخبز مثلا.

لا بد أن يكون لها مصروف بيدها يكون خاصا بها تتصرف به في طلباتها الخاصة ولا تلجئوها لتسألكم وتتسول منكم، فهذه أمكم أولا وأخيرا، فأفضل ما تنفقونه من أجل كسب رضاها.

مهما كانت سلوكيات والدتكم فهي فيما يظهر لي من استشارتكم لا تزال تخدمكم في البيت فتطبخ الطعام وتكنس البيت وتغسل الملابس ألا تخجلون من أنفسكم في البحث عن فتاوى لتركها وحدها في البيت أهكذا يكون البر وبعد هذا العمر.

عليكم أن تعينوها في أعمال البيت فإن كان فيكم بنات فليقمن بذلك، وإلا أتيتم بشغالة على رأس الأسبوع لتغسل الملابس على أقل تقدير، أو أنكم تتحملون والدتكم وتسترضونها بكل ما يجعل نفسها راضية.

أتوقع لو أننا سألنا والدتكم عن المشكلة لحكت لنا أسبابا كثيرة قد يكون بعضها يدينكم ولكننا الآن نستمع منكم وحدكم، فلِمَ تجعلون أنفسكم خصوما لأمكم التي هي باب من أبواب الجنة حتى مع تعاملها هذا إن كان الأمر كما تذكرون! ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم في الأم: (الزم قدمها فثم الجنة).

انظروا في احتياجات البيت، هل فعلا لا يكفي أم أن أمكم مبذرة، فإن كان فعلا لا يكفي فهذا يعني أنها محقة، وإن كانت مبذرة فعالجوا ذلك بأن تشتروا احتياجات كل يوم بيومه من أرز وغيره.

مهما كان أسلوب تعامل والدتكم ففي قلبها من المحبة والرحمة لكم ما تكنه جميع الأمهات، ولو أنكم تنظرون كيف تتعب الأمهات في الحمل والتربية حتى يصل الولد إلى ما وصلتم إليه لعذرتم أمكم فأنتم لن تقدروا توفوها حقا مهما فعلتم، فلقد أتى رجل إلى ابن عمر رضي الله عنه حاملا أمه على ظهره بعد أن حج بها وطاف وسعى بها وهي على ظهره فقال يا بن عمر هل وفيت أمي حقها فقال: لا ولا زفرة من زفراتها.

أما دعاءها فقد يكون في ساعة غضب وغير مقصود، وعليكم أن تجتنبوا أسباب ذلك، فالكلمة الطيبة منكم تريح صدرها وتذهب غضبها لأنها هي التي تعاني في البيت وأنتم منشغلون بدنياكم ولا تأتون للبيت إلا لتناول الطعام والنوم وترمون لها ملابسكم لتغسلها وهكذا، ولذلك تحس نفسها في البيت كأنها خادمة وليست أما.

أمكم ليس بهذا السوء الذي تصوره لنا فمن عادة النساء نقل الكلام وطلب المزيد من النفقة والمال وبحسن التعامل معها بشفقة ورحمة ورفق ستتغير سلوكياتها -بإذن الله تعالى-.

اجتهدوا في تقوية إيمان أمكم من خلال حثها على الإكثار من العمل الصالح مع مشاركتها في ذلك فذلك سيكون كفيلا بتعديل بعض السلوكيات.

أكثروا من الدعاء لها في وجهها والاعتراف بفضلها، واثنوا عليها وامدحوها وأكثروا من الاهتمام بها ولا تنسوها من هدية بين الحين والآخر تتشاركون في قيمتها فذلك مما يقوي المحبة ويستل ما في القلوب ويفرح النفوس ويشرح الصدور (تهادوا تحابوا).

أكثروا من الدعاء لها في سجودكم وسلوا الله أن يرزقكم برها وأن يوفقكم لتحملها إن أخطأت في تعاملها واحذروا من الصراخ في وجهها فالله تعالى حرم لنا التأفف في وجه الأم فضلا عما هو أكبر من ذلك فقال سبحانه: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا).

أكثروا من دعاء ذي النون (لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَاْنَكَ إِنِّيْ كُنْتُ مِنَ الْظَّاْلِمِيْنَ) فما دعا به أحد في شيء إلا استجاب الله له يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دَعْوَةُ ذِي النُّونِ إِذْ دَعَا وَهُوَ فِي بَطْنِ الحُوتِ: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، فَإِنَّهُ لَمْ يَدْعُ بِهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ فِي شَيْءٍ قَطُّ إِلَّا اسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ).

الزموا الاستغفار وأكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فذلك من أسباب تفريج الهموم وتنفيس الكروب ففي الحديث: (مَنْ لَزِمَ الِاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا، وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) وقال لمن قال له أجعل لك صلاتي كلها: (إِذًا تُكْفَى هَمَّكَ وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ).

نسعد بتواصلكم ونسأل الله تعالى أن يوفق للبر بأمكم إنه سميع مجيب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: