الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتغلب على صعوبات الحياة؟
رقم الإستشارة: 2433504

662 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.
حياكم الله ونفع الأمة بعلمكم مشايخي الفضلاء.

يقول الله تعالى: (لقد خلقنا الإنسان في كبد)، يعني الحياة كلها مشاق ولكن يهون هذه الآية آيات أخرى كآية (وقال ربكم ادعوني استجب لكم)، وآية (وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر)، وآية (فلنحيينه حياة طيبة)، فالحمدلله علي نعمة الإسلام.

وسؤالي جزاكم الله خيرا: كل نجاح في الحياة مطعم بالصعوبات والمشاق، فكيف نفرق بين صعوبات النجاح والصعوبات التي يضعها الله كي يصحح لنا بها المسار ونسير في طريق آخر؟

أريد جوابا مفصلا، وجزاكم الله خيرا، وأسكنكم الفردوس، وأسعدكم على سعة صدركم ونفع بكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Eslam حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك -أخي الكريم-، وردا على استشارتك أقول مستعينا بالله تعالى:

معلوم -أخي الكريم- أن كل هدف تريد تحقيقه لا بد من العمل بأسبابه التي توصلك إليه، فإن ذلك من التوكل على الله سبحانه، ثم إن تلك الأسباب تختلف من شخص لآخر، فمن الناس من يكون وصوله لهدفه سهلا وميسرا، ومن الناس من يصعب عليه الوصول فيجد العقبات والصعوبات لكنه يصل في الأخير.

سلوك الوسائل والأسباب قد يكون بطريقة صحيحة وقد يكون بطريقة خاطئة، بمعنى أن يسلك ما يعتقد أنه سبب أو وسيلة وهو في الحقيقة ليس كذلك، ولذلك يتعثر الشخص في الوصول إلى هدفه.

تيسير الأهداف يختلف من شخص لآخر وذلك بحسب إيمانه واستقامته، فتجد أن المستقيم البار بوالديه المكثر من الدعاء ييسر الله تعالى لهم الوصول إلى أهدافهم، وتجد أن المقصر يتعثر، وقد قال الله تعالى في كتابه: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)، فجعل الحياة الطيبة التي ليس فيها منغصات من نصيب من تحقق في حقه الإيمان والعمل الصالح فتذلل أمامه الصعاب ويحقق له أهدافه بيسر وسهولة وكل ذلك يسير وفق قضاء الله وقدره.

قد يحصل عكس ما سبق فتجد العاصي تتيسر أموره ويصل إلى هدفه قبل ذلك المستقيم والسبب في هذا أن الله تعالى يستدرج ذلك العاصي ويملي له هل يتوب ويرجع أم يستمر في غيه وضلاله، كما هو كذلك ابتلاء للصالح المستقيم هل يصبر ويرضى بقضاء الله وقدره، فإن رضي فله من الله الرضا، ومن سخط فله من الله السخط.

على المرء أن يتهم دائما نفسه وينسب ما يحصل له إلى تقصيره وألا ينسب ذلك إلى أنه ابتلاء من الله؛ لأن في ذلك تزكية للنفس، فالابتلاء المحض إنما يكون للأنبياء عليهم الصلاة والسلام ولمن ليس له ذنوب وقل من يسلم من ذلك.

أوصيك بلزوم الاستغفار، والإكثار من الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-، فذلك من أسباب تفريج الكروب، ففي الحديث: (مَنْ لَزِمَ الِاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا، وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)، وقال لمن قال له أجعل لك صلاتي كلها: (إِذًا تُكْفَى هَمَّكَ وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ).

نسعد بتواصلك ونسأل الله لنا ولك التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: