أعاني من التلعثم والتأتأة ما العلاج...وما النصيحة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من التلعثم والتأتأة، ما العلاج...وما النصيحة؟
رقم الإستشارة: 2433777

622 0 0

السؤال

السلام عليكم

أنا بعمر 35 عاماً، كان والدي يعاملني معاملة قاسية جداً، كوني الابن الأكبر، وأعاني منذ الصغر من التلعثم الشديد في كل الحالات، سواء أتحدث بالهاتف أو في المدرسة أو أثناء التحدث مع أصدقائي.

ذهبت لأكثر من طبيب تخاطب، وقرروا أنني لا أعاني أي مشكلة في التخاطب، فذهبت إلى طبيب نفسي فقرر أن تلك المشكلة ستزول ببلوغي الثلاثين عاماً، ووصف لي لوسترال لمده ثلاثة أسابيع، إلا أنه لم يأت بجديد، فذهبت إلى آخر فوصف لي زولام لمدة أسبوع إلا أنه لم يأت بجديد.

الحمد لله، التلعثم الآن قل إلا أنه موجود، حيث يظهر بشدة في حالة إذا كنت في اجتماع أو محاضرة وطلب مني تعريف نفسي أو إذا كنت في الشارع وأسأل أحد الأشخاص عن عنوان حيث يصيبني التوتر الشديد وتتسارع ضربات قلبي ويظهر التلعثم بصورة كبيرة، وتكون لدي مشكلة في نطق بعض الحروف إذا كانت في أول الكلام كحرف التاء مثلاً، حيث تكون هناك صعوبة شديدة في نطقه، في حين أنني إذا كنت بمفردي لا تكون هناك أي صعوبة في تلك الحروف، ويكون لساني طليقاً جداً.

اطلعت على الاستشارات على موقعكم وأخذت سيروكسات سي ار 12,5 لمدة عشرين يوماً ثم 25,5 لمدة ثلاثة أشهر وحتى الآن، لكن لم أشعر بتحسن كبير وأقوم بتمارين الاسترخاء.

ما الذي تنصحني به؟ هل أكمل عقار زيروكسات أم أغيره؟ وما الذي يجب على فعله في مقابلة عمل مهمة جداً مع رؤسائي بعد خمسة أيام، والتي سيتوقف عليها أشياء كثيرة في حياتي.

هل هناك دواء يمكن أتناوله قبل المقابلة يساعدني في عدم ظهور التلعثم، وما هو سبب التلعثم وصعوبة نطقي لبعض الحروف أمام الناس فقط إذا كانت أول الكلام.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمرو حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي: لا تُضخم هذه العلّة إن وجدت، هذا أهم شيء، أنت رجلٌ الحمد لله درست وتخرّجت وتعمل محاميًا، فالحمد لله التلعثم هذا لم يكن معيقًا لك، وهذا يعني أنه أمرٌ بسيط جدًّا، وأن مشاعرك والقلق التوقعي الذي تعاني منه هو المشكلة، فكن – يا أخي – أكثر ثقة في نفسك، ولا تكن استباقيًا في التفكير حول التلعثم، تجاهله تمامًا، وطبِّق تمارين الاسترخاء، مفيدة جدًّا، أكثر من تمارين الشهيق والزفير ببطء، مع مسك الهواء في الصدر، وكذلك تمارين قبض العضلات وشدِّها ثم استرخائها، هذه التمارين تمارين عظيمة جدًّا، وتُوجد برامج كثيرة على اليوتيوب توضح كيفية هذه التمارين.

عليك أيضًا أن تُحدد الحروف التي تجد صعوبة في نطقها، وأنت ذكرت أن حرف التاء هي أحد هذه الحروف، فعليك أن تختار خمسين كلمة تبدأ بحرف التاء، وكرِّرها بصوتٍ عالٍ، وقم بتسجيل ذلك، حتى تستمع لنفسك مرة أخرى، وأدخل هذه الكلمات في جُمل، واعتبر نفسك أنك تقوم بمخاطبة مجموعة من الناس، أو أنك تصلّي بالناس وقرأت بسورة المسد {تبت يدا أبي لهب وتب} قراءة القرآن بتؤدة وتركيز وبصوتٍ تجويدي أيضًا يُطلق اللسان، {رب اشرح لي صدري * ويسر لي أمري * واحلل عقدة من لساني} هذه كلها نوع من التعريض الإيجابي جدًّا.

أخي: أن تتعلّم أن تبدأ بإدخال الهواء في صدرك قبل بداية الكلام، أن يكون هنالك شهيق بسيط غير مرئي، هذا وُجد أنه وجد أنه يُساعد كثيرًا في المواقف الاجتماعية التي قد تحس فيها بالخوف، فثقتك في ذاتك يجب أن تكون مرتفعة جدًّا، وأنا لا أرى أنك تعاني من مشكلة كبيرة، إن شاء الله تعالى سوف تنقضي تمامًا.

بالنسبة للعلاج الدوائي: عقار (إندرال) بالنسبة لك سيكون جيدًا جدًّا مع الـ (زيروكسات)، إندرال – وهو البروبرالانول – بجرعة عشرين مليجرامًا صباحًا ومساءً لمدة شهرٍ، ثم عشرة مليجرام صباحًا ومساءً لمدة شهرٍ، ثم عشرة مليجرام صباحًا لمدة شهرين، سيساعدك كثيرًا. هذا الدواء ينتمي لمجموعة تُسمَّى (كوابح البيتا)، وهو يعمل على الجهاز العصبي اللاإرادي، ممَّا يجعل ضربات القلب تكون عادية جدًّا عند المواجهات، ولا ترتفع، ولا تشعر بها، سيساعدك كثيرًا جدًّا.

استمر على الزيروكسات بنفس الجرعة التي ذكرتَها، خمسة وعشرين مليجرامًا يوميًا لمدة ثلاثة أشهر، وهذه مدة كافية جدًّا حقيقة، بعد ذلك خفض الجرعة إلى 12,5 مليجرام، أي بعد انقضاء الثلاثة أشهر والتي أحسبُ أنها قد انقضت، اجعل الجرعة 12,5 مليجرام يوميًا لمدة ستة أشهر، وهذه مدة كافية جدًّا، بعد ذلك اجعلها 12,5 مليجرام يومًا بعد يومٍ لمدة شهرٍ، ثم 12,5 مليجرام مرة واحدة كل ثلاثة أيام لمدة شهرٍ آخر، ثم توقف عن تناول الدواء.

هنالك دواء يُسمَّى (أولانزبين) يُستعمل لعلاج الحالات الذُّهانية، طبعًا حالتك هذه لا علاقة لها بالذُّهان، يُقال أيضًا أنه مفيد حين يستعمله الإنسان بجرعة صغيرة، وهي 2,5 مليجرام. فإن لم تتحسّن بصورة واضحة على الزيروكسات والإندرال فيمكن أن تُضيف الأولانزبين بجرعة 2,5 مليجرام – أي نصف حبة من الحبة التي تحتوي على خمسة مليجرام – تناولها ليلاً، لأنه قد يُسبّب بعض النعاس، تناوله ليلاً لمدة شهرين أو ثلاثة، ثم توقف عن تناوله.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: