الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرغب بدواء مضاد للذهان، أرجو المساعدة.
رقم الإستشارة: 2438042

1446 0 0

السؤال

السلام عليكم

أريد دواء مضادا للذهان يصلح للتعاطي مع الأنفرونيل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

معظم الأدوية المضادة للذهان تصلح للتعاطي مع الأنفرانيل، وليس هناك تعارض بين دواء الأنفرانيل والأدوية المضادة للذهان، ولكن يعتمد مضاد الذهان على طبيعة المرض، وعلى طبيعة الأعراض التي تشكو منها، فإن كانت المشكلة وسواسا قهريا لم يستجب للأنفرانيل فإننا نفضّل أن تأخذ معه (رزبريادون)، واحد مليجرام إلى اثنين مليجرام مع الأنفرانيل، معروف أنه يُساعد كثيرًا جدًّا في علاج الوسواس القهري الذي لا يستجيب للأنفرانيل لوحده.

أمَّا إذا كنت تأخذ الأنفرانيل لعلاج الاكتئاب النفسي وليس للوسواس القهري فهنا (أرببرازول/ إبليفاي) يكون أفضل، 15 مليجرام يوميًا؛ لأن الإبليفاي معروف أنه يُساعد في علاج الاكتئاب الذي لا يستجيب بصورة كبيرة لمضادات الاكتئاب.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: