هل يعد الخوف الذي ينتابني طبيعيا أم مرضيا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يعد الخوف الذي ينتابني طبيعيا أم مرضيا؟
رقم الإستشارة: 2448969

621 0 0

السؤال

السلام عليكم..

لقد سافر والدي لأول مرة خارج البلاد، انتابتني بعض المخاوف من المرض والموت، ولكن بفضل الله تحسنت كثيرا.

سؤالى هو: أني كنت أتقيأ عمدا، ولكن بوتيرة قليلة لإنقاص الوزن، ولكني توقفت عن ذلك منذ ثلاثة أشهر أو أكثر تنتابني مخاوف من فعلي هذا بالرغم من أني بفضل الله بصحة جيدة، وأمارس الرياضة، وأعيش بشكل طبيعي، فهل ما أعاني منه يعد طبيعيا أم مرضا نفسيا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

التقيؤ المتعمد الذي مارسته لفترة قصيرة ما هو إلا فكرة أو نزوة طرأت عليك محاولا تجربتها، ولا أظن أن لذلك علاقة بالمرض النفسي بوليميا Bulimia وهو يمثل أحد الأمراض النفسية الذي يصيب الفتيات في معظم الأحوال أكثر من الشباب أو الفتيان، وهو مرض يؤدي إلى نقص شديد في الوزن، وتساقط الشعر، وجفاف البشرة، وفيه يتناول المريض كمية كبيرة جدا من الطعام ثم يتقأ عامدا لإفراغ ما تم تناوله.

وقد يتحول الخوف الطبيعي من الأمراض إلى خوف مرضي، خصوصا مع عدم الخبرة، ونقص المعلومات، وعليك القراءة من مصادر موثوقة فيما يخص إنقاص الوزن، وهناك الكثير من الإستشارات في موقع الشبكة الإسلامية التي تطرقت إلى هذا الجانب يمكنك الاطلاع عليها والإستفادة منها.

ولإنقاص الوزن يجب البعد عن السكر، وكل ما يدخل السكر في تكوينه من طعام وشراب، مع التقليل من النشويات قدر الإمكان ( المخبوزات والأرز والمكرونات ) ويمكنك دون خوف من زيادة الوزن من تناول البروتين الحيواني، والنباتي، والخضروات المسلوقة، والسلطات الخضراء، والفواكه قليلة السكر مثل: التفاح الأخضر، والإكثار من تناول الخيار والخس خصوصا عند الشعور بالجوع، مع الإكثار من شرب الماء.

ونؤكد دائما على أهمية أخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين D3 الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا، مع تناول مقويات للدم كبسولة واحدة يوميا لمدة شهرين.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً