الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شاب يحب فتاة منذ خمس سنوات ولا يدري ما هو شعورها تجاهه
رقم الإستشارة: 24506

11870 0 425

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أنا طالب في إحدى الجامعات، أحببت فتاة منذ ما يقارب 5 سنوات، لكن إلى الآن لا أعرف ما هو شعورها تجاهي؟ فهل من الجائز أن أحاول معرفة ذلك؟ مع العلم أنني لم أتحدث ولن أتحدث معها؛ لأن ذلك ليس جائزاً، ومع العلم أن حبي لها لا تشوبه -والحمد لله- أي مشاعر غير الصفاء والنقاء والاحترام، وجزاكم الله عنا وعن المسلمين كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ علي حفظه الله وحماه.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جلَّ وعلا أن يبارك فيك وأن يحفظك من كل سوء، وأن يجنبك الفواحش ما ظهر منها وما بطن، وأن يشغلك بما يرضيه، وأن يوفقك في دراستك حتى تكون عاملاً لرفعة الإسلام وإزالة الجهل والتخلف عن المسلمين.

ولدي العزيز الأستاذ علي: بخصوص ما ورد برسالتك، فأنا حقيقةً مقدر لظروفك ومشاعرك، وبلا شك فإن التعلق القلبي والميل العاطفي قد لا يستطيع الإنسان في أغلب الأحوال أن يتخلص منه، ويحتاج إلى عون عظيم من الله تعالى لتحقيق ذلك والتخلص منه، إلاَّ أننا وبما أنعم الله به علينا من نعمة الإسلام نحرص ألاَّ نقيم أي علاقة خارج إطار الشرع مهما كانت درجة التعلق والمحبة، وكونك متعلق بهذه الفتاة منذ هذه الفترة هذا أمرٌ قد يقال عنه بأنه الحب من أول نظرة أو الحب من طرف واحد كما يقولون، وما دامت الأخت لم تُبْدِ لك أي تصرف إيجابي يوحي أو يفهم منه أنها تبادلك نفس الشعور، فالذي أرجحه أن هذا الحب من طرفك أنت فقط، وهناك احتمال كبير أن تكون هذه الأخت لم تفكر فيك مطلقاً، لذلك أنصح بالآتي:

1- إذا كنت مستعداً الآن للارتباط بها شرعاً فلا مانع من إرسال من يكشف لك مدى استعدادها للارتباط بك، ما دامت مستوفية للشروط الشرعية من حيث الخلق والدين، فإذا كانت كذلك فأرى أن ترسل وسيطاً أميناً للوقوف على حقيقة مشاعرها واستعدادها للارتباط بك.

2- إذا لم تكن مستوفيةً للشروط الشرعية، فأرى أن تدعو الله أن يخلصك من هذا التعلق، وأن يعوضك خيراً منها امرأةً صالحة تعينك على طاعة الله ورسوله.

3- أحذرك من محاولة إنشاء علاقة معها بطريقة غير مشروعة؛ لأن ذلك محرم شرعاً، ولأن ذلك أمر أنت لا ترضاه لأختك أو لأحد محارمك، وما لا ترضاه لنفسك لا ترضاه لغيرك.

4- أرى أن تتفرغ لدراستك والتفوق فيها، وبعد ذلك تبحث عن الزوجة الصالحة المناسبة، سواءً كانت هذه الفتاة أو غيرها، إلا إذا كنت جاهزاً للارتباط الشرعي وإنشاء أُسرة في فترة الدراسة، ولديك القدرة على ذلك، فأرى أن تعجل بذلك صيانةً لعرضك ودينك، وإسهاماً في تزويد الأمة بذرية صالحة من أسرة صالحة، شريطة ألاَّ تتخلى عن شرط الدين فيمَن تتقدم إليها، كما أوصاك الحبيب المصطفى صَلى الله عليه وسلم، وإلاَّ فاترك هذا الأمر كله لما بعد التخرج والتوفيق للعمل المناسب الذي تستطيع به أن تؤسس أسرة، وتتمكن من رعايتها والقيام بحقوقها.

5- أوصيك بالاجتهاد في دراستك والتفوق فيها؛ لأننا الآن في أمس الحاجة إلى الشباب المسلم المتميز، وليس الغثاء الذي تعج به الأمة ولا وزن له ولا قيمة ولا يسمن ولا يغني من جوع، فقدم مصلحة الإسلام على مصلحتك الشخصية، وسيعوضك الله خيراً في الدنيا والآخرة.

مع تمنياتنا لك بالتوفيق والسعادة في الدنيا والآخرة، وبالله التوفيق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً