ما رأيكم شاب يسعى للارتباط بفتاة على الرغم من توقعه رفض أهلها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما رأيكم شاب يسعى للارتباط بفتاة على الرغم من توقعه رفض أهلها؟
رقم الإستشارة: 245634

4096 0 383

السؤال

السلام عليكم

أود أن يطّلع على استشارتي متخصص في فقه الغربة والأقليات.

سيدي، هاكم تساؤلاتي أحكيها لكم من بلاد الفتن باريس، جئت إلى باريس طالباً للعلم ثم طالباً للقمة العيش، أبلغ من العمر 28 سنة، نهجت مع نفسي سياسة الصوم، وهو دواء ونعم الدواء، غير أنني بدأت التفكير جيداً في الزواج مخافة أن أقع في الحرام حيث عم الفساد في البر والبحر.

تعرفت على فتاة بنية الزواج لا أراها إلا لماما، فلم أكن أفضل هذه الفكرة، حيث كنت أخاف أن أضيع ديني من حيث لا أدري، لكن في المقابل كنت أتكلم معها لساعات طوال عبر الهاتف، فكان الكلام في الغالب يدور حول الالتزام حيث كان الإسلام بالنسبة لها (هذا حرام وهذا حلال) فحاولت أفهمها أن إسلامنا دين حياة، لكن كل هذا كان يدور في حدود الأدب والاحترام والذوق العام.

كانت هذه هي الوسيلة الوحيدة المتاحة لنا، فأنا لا أعرف أهلها ولا هم يعرفونني، فلو قالت لأهلها أن أهلي ليسوا بفرنسا فسيكون طلبي مرفوضا من البداية، فهم يريدون تزويجها لمولود في هذه البلاد.

حاولت الفتاة تسريب اسمي لجس نبض أمها فكان اللفظ غير صريح، ولكن غامضا ففهمت أنه الرفض لمجرد أنني طالب، بدون السؤال لا عن أخلاق ولا عن دين، وذلك ما حز في نفسي، قلت لها: (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى)، وقلت لها: أن الأمر انتهى والسلام، فقالت أنها كانت تسأل عن أحوالك، فقلت: كان كلاماً عابرا، إذن الشطر الأول هو عائلتها التي تضع مقاييس للزواج ما أنزل الله بها من سلطان، فأين الحل؟

الشطر الثاني يتعلق بالفتاة، فهي تريد التعرف علي أكثر كشرط أول للزواج، فأفهمتها أن الحب قبل الزواج إنما هو استدراج من الشيطان، لكن تساؤلها هو أنها تخاف أنه ما إذا تم الزواج ولم تكن لها القدرة أن تحبني، فهي مترددة كثيراً في هذا.

الشطر الثالث: إذا ما تم المطلوب، هناك بعض التساؤلات، لا أقول أنني متيسر مادياً ولكنني أعمل بجد ومجتهد، وأخاف ألا أكون في مستوى تطلعاتها، على الرغم من أنني أفهمتها كل هذا إلا أن المرأة بطبعها تميل إلى الزينة وما شابه ذلك، استخرت الله كثيراً فمرة ينقبض صدري ومرة ينشرح فلا أدري ما هذا؟

إذن لا أدري أأستمر في مكالمتها عبر الهاتف حتى يأتي والداها من الحج وأتقدم لخطبتها، أم أقطع الاتصال بها ما دام يلوح من لدن عائلتها الجواب بالرفض على حد استنتاجي.

بارك الله فيكم وسدد خطاكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل: خالد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

فنسأل الله أن يقدر لك الخير ويسدد خطاك ويلهمنا جميعاً رشدنا ويعيذنا من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا.

فنحن ننصحك بقطع هذه العلاقة والبحث عن صاحبة الدين، وأرجو أن تجد في المساجد والمراكز الإسلامية من يعينك على الوصول إلى غايتك، وقد أحسنت في رفضك لما يسمى بالحب قبل الزواج، فإن هذا مما تأباه شريعتنا العظيمة (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)، [النور:63].

وأرجو أن تواصل الصيام الذي عرفت ثمرته المباركة حتى يتيسر لك موضوع الزواج، واعلم بأن الله أمر من لم يتمكن من الزواج بسلوك طريق العفاف فقال سبحانه: (وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ)، [النور:33]، فحافظ على عفافك وتجنب محادثة الفتيات فإن ذلك ضياع للدين والمال والأوقات، ولا تتعلق بفتاة دون أن يكون بينكما رابط شرعي وبدون معرفة ظروفها وإمكانية الارتباط بها، وأنت لا تستطيع أن تخبر أهلها إلا بالمعلومات الصحيحة، وأنت متأكد من رفضهم في حالة معرفتهم بالحقائق.

ولا يخفى على أمثالك الوضع الحالي للمغتربين في البلاد الغربية، وليس من مصلحة المسلم أن يطيل المكث بين أظهر الكافرين، وعندما يتزوج الإنسان فسوف يصعب عليه جداً مقاومة التيار والتحكم في أولاده.

ورغم كثرة الفتن إلا أن كثيراً من الشباب الطاهر يصبر ويصابر وأنت منهم -ولله الحمد-، فلا تتماد في مهاتفة هذه الفتاة، وإن كانت لك رغبة فيها فابدأ مشوارك بطرق باب أهلها، ولا تتوسع في المكالمات في الخفاء، فإن للشيطان حيلاً وشراكاً ولعلك تعلم أن الشيطان يأخذ ضحاياه خطوة خطوة، فلا تتبع خطوات الشيطان.

والله ولي التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً